طفل أميركي يتبرع بمدخراته لتأهيل مسجد تعرّض للتخريب عقب هجمات باريس.. ومسلمون يشكرونه

تبرع طفل صغير من مدينة تكساس بمدخراته لمسجد بالقرب منه تعرض للتخريب بسبب موجة عنف غاضبة جراء هجمات باريس.

لقى الطفل الصغير جاك سوانسون، الاحتفاء والشكر من قبل المسؤولين على المسجد، إذا قدموا له iPad كهدية مرفق بكلمة صغيرة تقول: “عزيزي جاك، لقد ادخرت 20 دولاراً في حصالتك لتشتري iPad، لكن المسجد خُرِّب وبسبب هذا قُمتَ بالتبرع بالعشرين دولاراً إلى مسجد تكساس، وهذا بسبب كرمك وطيبة قلبك، نرجو أن تستمع بهذا الـiPad مع خالص شكرنا، بالحب من المجتمع المسلم الأميركي”.

ويبدو أن الهدية قد رتبت من قبل أرسلان افتخار، رئيس تحرير مجلة إسلامية شهرية المحامي الدولي المتخصص في حقوق الإنسان، بحسب موقع “Telegraph”.

جاك، كان شعر بالانزعاج بعد ما قصّت عليه أمه قصة المركز الإسلامي في “بفلوغيرفيل” الذي تعرض للتخريب مطلع هذا الأسبوع، الأمر الذي دفع الطفل إلى إفراغ حصّالته والتبرع بكل مدخراته للمسجد.

العديد من المساجد في الولايات المتحدة تعرضت للتخريب على يد غاضبين، عقب هجمات باريس التي أسفرت عن مقتل 129 شخصاً.

فيصل نعيم، عضو مجلس إدارة مسجد بفلوغيرفيل، شكر جاك على فعله النبيل، وقال لقناة KXAN “إنها 20 دولاراً، لكنها تساوي 20 مليون دولار في نظري وفي نظر مجتمعنا؛ لأنها أتت من نقود جاك، إن هذا يعطيني الأمل، لأنه يعني أننا لا نقف بالمرصاد أمام بعض”.

نعيم يقول: “إن من قاموا بتخريب المسجد لا يُعبرون عن أحد إلا أنفسهم، إذا وجدت الأشخاص الذين قاموا بذلك، سأرحب بهم بذراعين مفتوحين وسأجري معهم حواراً، وإذا أراد هؤلاء أن يأتوا للتكلم معنا عن دوافعهم لفعل ذلك وكيف أننا غير متصلين بما يحدث في باريس والشرق الأوسط، فهم مرحب به”.

نعيم ختم قائلاً: “إننا لا نتمنى أن يصاب أولادنا وأولاد أي حد، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، أو أي ما كانوا”.

هافينغتون بوست

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *