عراك على “الرجل الأقبح” في زيمباوبوي

اندلعت أعمال شغب، السبت، عند إعلان لجنة تحكيم عن نتائج مسابقة أقبح رجل في زيمبابوي، في نسختها الرابعة، حيث ثارت الجماهير المشجعة لأحد المتسابقين بعد فوز منافسه.

فقد وقع اختيار لجنة التحكيم خلال المسابقة، على ميلتون سيري، ذلك الرجل الذي فقد كثيرا من أسنانه الأمامية، ويتسم بتعبيرات وجه بشعة، ليحمل لقب أقبح رجل في البلاد، بدلا من ويليام ماسفينو الذي يحمل اللقب منذ عام 2012.

وبعد سماع النتائج تظاهر ماسفينو وأنصاره ضد أعضاء لجنة التحكيم، وزعموا أن سيري “أكثر وسامة” من أن يفوز، وأن قبحه لم يكن طبيعيا، إذ اعتمد على أسنانه المفقودة.

فيما قالت لجنة التحكيم إن سيري (42 عاما) بذل “جهدا خرافيا لزيادة وجهه قبحا” بينما ماسفينو لم يبذل ما يكفي من الجهد.

سكاي نيوز

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *