اتفاق سوداني أثيوبي لمحاربة المتفلتين على الشريط الحدودي

اتفق الجانبان السوداني والأثيوبي، خلال المباحثات التي جرت بمدينة بحر دار الأثيوبية يوم الأحد بين لجنة أمن ولاية القضارف، وحاكم إقليم الأمهرا، قدو اندر قاجو، على محاربة الجماعات المتفلتة على الشريط الحدودي والإسراع في إعادة ترسيم الحدود.

وأكد والي القضارف، ميرغني صالح سيد أحمد، العمل على حماية الأراضي السودانية من توغل المزارعين الأثيوبيين وتقنين زراعة المزارعين الأثيوبيين داخل الأراضي السودانية، وفقاً لسياسة وإرادة وقانون الاستثمار السوداني.

وشدّد على حرص الحكومة السودانية، على أعلى مستوياتها على توطيد العلاقات الأزلية والتاريخية التي تربط الشعبين وتنميتها والمحافظة على سلامة مواطنيها، وهدّد الوالي بقطع يد كل من يريد العبث بالعلاقات الممتدة وزعزعتها بين الشعبين.

آلية أمنية

كما شدّد الوالي على إعادة تنظيم الأراضي الزراعية على الشريط الحدودي قبل الموسم الزراعي القادم، لتفادي الاحتكاكات بين الجانبين، مشيراً إلى أهمية وضع آلية بين الأجهزة الأمنية المشتركة لحماية الحدود، والعمل على محاربة التسلل والمخدرات والتجارة غير المشروعة والتهريب الذي يضر باقتصاد البلدين .

من جهته، أكد حاكم إقليم الأمهرا، قدو اندر قاجو، عمق العلاقات الممتدة بين السودان وأثيوبيا لا سيما العلاقات التي تربط القضارف بإقليم الأمهرا، مؤكداً العمل على تنظيم المزارعين للزراعة بالسودان عبر الضوابط المعمول بها وفقاً لسياسات السودان.

وجدّد حرص حكومة الإقليم على جعل الحدود المشتركة مناطق آمنة ومستقرة، لتبادل المنافع المشتركة والعمل سوياً على محاربة من يريد زعزعة العلاقات الأزلية، مؤكداً اهتمام رئيس الوزراء الأثيوبي بأهمية تعزيز العلاقات وتطويرها وتنميتها .

واتفق الجانبان على عقد اجتماع خلال الأيام المقبلة، لوضع المزيد من الآليات التي من شأنها المحافظة على العلاقات التاريخية.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *