الداخلية: 900 مروج وتاجر ومتعاطي مخدرات بقبضة الشرطة يومياً

الداخلية: 900 مروج وتاجر ومتعاطي مخدرات بقبضة الشرطة يومياً

كشفت وزارة الداخلية السودانية، عن تحريك 300 حملة يومياً بهدف منع الجريمة، وقالت إن قوات الشرطة تقوم بضبط 900 من المروجين والمتعاطين وتجار المخدرات بشكل يومي، عبر حملات التفتيش من قبل شرطة أمن المجتمع.

وأشار المتحدث الرسمي باسم الشرطة، الفريق السر أحمد عمر، في منتدى حول “المخدرات تزهق الأعمال والأموال والأرواح” نظمه المركز السوداني للخدمات الصحفية بجامعة النيلين الثلاثاء، إلى متابعة الشرطة لحاوية المخدرات العابرة للقارات التي ضبطت مؤخراً بميناء بورتسودان، منذ تحركها من دول المنشأ.

وأكد المتحدث، بأن جميع المتهمين المتورطين في عملية تهريب وإدخال الحاوية المثيرة للجدل من خارج السودان، مشيراً إلى وجود تنسيق مع الشرطة الدولية “الانتربول” في كافة الجرائم الدولية.

مختبر مخدرات

السر شدّد على حرص الشرطة على محاربة الجريمة قبل وقوعها مؤكداً أن كافة الجرائم يمكن إسقاط العقوبة فيها عن المتهمين ما عدا جريمة الاتجار وتعاطي المخدرات كاشفاً عن افتتاح مختبر فحص المخدرات الشهر المقبل

وشدّد السر، على حرص الشرطة على محاربة الجريمة قبل وقوعها، مؤكداً أن كافة الجرائم يمكن إسقاط العقوبة فيها عن المتهمين ماعدا جريمة الاتجار وتعاطي المخدرات كاشفاً عن افتتاح مختبر فحص المخدرات الشهر المقبل.

وأهاب بكافة قطاعات الطلاب والشباب والمجتمع، بتضافر الجهود لأجل مكافحة المخدرات متعهداً برعاية أنشطة الطلاب الاجتماعية والثقافية والاجتماعية.

من جهته، قال عميد كلية القانون السابق بجامعة النيلين، عز الدين الطيب، إن المخدرات تشكل مهدداً خطيراً لحياة 230 مليون شخص بجانب 200 ألف فقدوا أرواحهم، مشيراً إلى زراعة المخدرات في ملايين الهكتارات في عدد من دول العالم.

إلى ذلك، قال مدير معهد الأدلة الجنائية، اللواء عوض أحمد الجمل، إن الشرطة تقوم برفع الوعي بالمهددات الناجمة عن تعاطي المخدرات، مشيراً إلى أن 81 تركيبة كيميائية من مشتقات مادة “الكافينول” تدخل في صناعة حبوب الهلوسة.

في السياق، قال ممثل وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي، عبد الله حسن أحمد، إن تعاطي المخدرات يعتبر من مؤشرات الإدمان داعياً إلى تضافر الجهود بالتنسيق مع قوات الشرطة لمنع وقوع الجرائم التي تحدث بسبب الإدمان وتعاطي المخدرات.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *