بوتين: داعش يمول تركيا بالنفط.. وإسقاط الطائرة طعنة في الظهر ستكون عواقبها وخيمة

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحافي جمعه مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الثلاثاء عقب إسقاط مقاتلة من قبل الطيران التركي على الحدود السورية، إن ما حدث اليوم يمثل “طعنة في الظهر”.
وفي خطاب تصعيدي قال بوتين “بدلاً من أن تتصل بنا تركيا اتجهت إلى شركائها في الناتو وكأننا نحن من أسقط طائرة تركية”، مضيفاً “حادث اليوم ستكون له عواقب وخيمة”.
ورداً على إعلان تركيا بأن الطائرة اخترقت أجواءها قال بوتين: “طيارا المقاتلة الروسية لم يهددا أحداً، والمقاتلة الروسية أسقطت في الأراضي السورية على بعد أربعة كلم من الحدود التركية”.
وألمح بوتين إلى تعاون تركيا مع داعش بسؤاله “هل تريد تركيا أن يكون الناتو في خدمة داعش… داعش يحصل على الحماية من دول عدة وهو ما يفسّر أعماله الوحشية “، مضيفاً “كميات كبيرة من النفط يرسلها داعش إلى تركيا ويحصل على أموال كبيرة لقائها”.
وأكدت وزارة الدفاع الروسية، أن طائرة حربية “سو-24” تابعة لمجموعة الطائرات الروسية في سوريا تحطمت اليوم الثلاثاء، مرجحة أن يعود السبب إلى قصف من الأرض.
ونفت الوزارة، بحسب وسائل إعلام روسية، بشكل قاطع اختراق الطائرة للأجواء التركية، مؤكدة أن طياري الطائرة تمكنا من القفز منها، فيما انتشرت أنباء عن أسر أحدهما ومقتل الآخر.
وذكرت الوزارة “إن المقاتلة التي تحطمت في سوريا أسقطت وهي على ارتفاع 6 كم”.
وكانت وسائل إعلام تركية قد نقلت عن مصادر عسكرية قولها “إن طائرة “إف-16″ تركية أسقطت طائرة عسكرية مجهولة اخترقت الأجواء التركية”.
وأوضحت وسائل الإعلام أن طائرة عسكرية تحطمت اليوم في الأراضي السورية قرب الحدود مع تركيا، مضيفة أن طياري الطائرة تمكنا من القفز منها.
وذكرت مصادر في وزارة الدفاع التركية أن سلاح الجو التركي حذر الطائرة بعد اختراقها المجال الجوي التركي، قبل إسقاطها.
وحسب وسائل الإعلام، فقد وقع الحادث بالقرب من جبال التركمان في ريف اللاذقية.
ويظهر شريط فيديو بثته القنوات التركية سقوط الطائرة وهي تشتعل.
وفور وقوع الحادث، أجرى رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو مشاورات مع رئيس هيئة الأركان ووزير الخارجية التركي حول تطورات الأوضاع على الحدود.

روسيا اليوم

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *