جعفر عباس : المصحح والكاتب غير المصحصح

جعفر عباس : المصحح والكاتب غير المصحصح

يوم الخميس الموافق 19 نوفمبر الجاري، عرضت العديد من القنوات الفضائية شريطا مصوراً أعدته وزارة الداخلية المصرية، لطوابير من الجنود والمركبات المناط بها تأمين الانتخابات البرلمانية التي بدأت الأحد الماضي، وفي واجهة حاملة جنود أنيقة تصدرت الموكب، كانت هناك لافتة طويلة وعريضة من القماش وقد كُتب عليها بخط رقعة جميل “نحن فداكي يا مصر”، فداكي على وزن “كاكي” الذي هو الزي العسكري، وهكذا نالت الكسرة ترقية، وصارت حرفاً ذا شخصية اعتبارية هو الياء.
مصر التي، ما من دولة عربية، إلا واستعانت بشبابها وشيوخها لتدريس العربية، فدرس على أيديهم مئات الآلاف، الذين تولى بعضهم تدريس اللغة “على أصولها” لشباب بلدانهم، مصر “الدرعميين”، أي خريجي “دار العلوم”، التي لم يكن الدارس فيها ينال البراءة، إلا عن استحقاق وجدارة، مصر تلك، صرت تسمع فيها “نحنو شَبابكي فداكي”، ولا تسل عن حال اللغة في بلادنا خلال السنوات الأخيرة لأن ربنا “أمر بالستر”
كما ذكرت في مقالي الأخير فصديقي الدكتور عبد السلام البسيوني، فلاح مصري فصيح، وكلما التقيت به قلت له: سبحانه الذي أسرى بعبده من زفتا الى سايبريا، وزفتا هي مسقط رأسه في مصر، في حين أن سايبيريا هي عالم “السايبر” الإسفيري، حيث جمهوريات غوغل ويوتيوب وفيسبوك، فقد كان الرجل حتى مطلع الألفية الثالثة يخاف من الأجهزة الكهربائية والالكترونية، وفجأة صار حجة في شؤون الانترنت وتقنية المعلومات، ثم مديراً لموقع “إسلام أونلاين”.
آخر كتاب صدر للبسيوني، يتناول فيه تجربته كمصحح لغوي في عالم الصحافة، ويعرج على هذه المطبوعة أو تلك، لعرض سوءاتها اللغوية، من قبيل “من ثُم” بضم الثاء، واستقريت (وليس استقررت)، واضطريت (وليس اضطررت)، وإنشاء الله (إن شاء الله)، و”الله ما” (اللهم)
ومن الأمثلة التي أوردها البسيوني في كتابه، والتي يلحظها كل ذي حس لغوي شبه سليم، في ما تعج به الصحف ومنتديات الإنترنت: “لِما فعلت ذلك”، بدلا من “لِم”، والسلامو عليكم، و”أنتي تركت كتابكي في السيارة”، وفرائظ الوظوء (هذه خليجية).
وما من كاتب صحفي جاد ومسؤول، إلا وضايقه تدخل المصحح اللغوي في ما يكتب، حتى لو كان التدخل مبرراً، لأنه يُذكِّر الكاتب بأن ما حدث كان بسبب “نقص القادرين على التمام”، بينما اكتسب البعض مسمى كاتب، ولحم أكتافهم من خير المصححين اللغويين، أي أنهم يكتبون فسيخاً، ليحوله المصحح إلى شربات، وهذه الفئة من الكتاب كل همها أن تقرأ اسمها مكتوباً قرين مقال، حتى وهي تدرك أن حصتها الحقيقية من المقال دون الـ60% بكثير أو قليل.
عندما كنت أكتب في مجلة “المجلة” في حقبتها اللندنية، كان بها مصحح عراقي، يتحسس من المفردات العامية في المقالات، حتى ولو كان وجودها ضرورياً للسياق العام للمقال، وذات مرة أوردت اسم مسرحية عادل إمام المشهورة “شاهد ما شافش حاجة” فما كان منه إلا أن جعلها “شاهد لم ير شيئا”.
ويتم إلحاق الأذى الجسيم باللغة في الصحف، بتكليف مصحح واحد بمهمة مراجعة وضبط “بلاوي” المحررين والكتاب والمراسلين، وتصريحات المسؤولين الحكوميين من ذوي الاحتياجات اللغوية الخاصة، فلا ينتبه المصحح المسكين إلى بعض الأخطاء الجسيمة بسبب ضغط العمل، ولا إلى البلاوي التي في الإعلانات، ومن ثم قرأنا كيف أن (أكبر دار للنشر) أصبحت (أكبر دار للشر) و(أوسع المجلات العربية انتشارا) أصبحت: (أوسخ المجلات العربية)، و (حقوق الطبع محفوظة لورثة المؤلف) أصبحت (حقوق الطبع محفوظة لورشة المؤلف).

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *