الطيار الروسي الناجي يفجر مفاجأة

أعلن أحد الطيارين الروسيين للمقاتلة التي أسقطتها تركيا على الحدود السورية لوسائل إعلام حكومية الاربعاء أن الأتراك لم يوجهوا أي تحذير مسبق.

وقال قسطنطين موراختين لصحافيين روس داخل قاعدة جوية روسية في سوريا بعد انقاذه من قبل قوات خاصة “لم يكن هناك اي تحذير، لا عبر اللاسلكي ولا بصريا. لم يكن هناك اي اتصال على الاطلاق”.

وأضاف الطيار الروسي الذي لم يتم اظهار وجهه انه “لو اراد (الجيش التركي) ان يحذرنا، لكان قادرا على ارسال طائرة في محاذاتنا. لم يكن هناك اي شيء على الاطلاق”.

وحين سأله احد الصحافيين اذا ما دخل المجال الجوي التركي، استبعد موراختين الامر تماما “ولو لثانية واحدة”.

وقال “كنا نحلق على ارتفاع ستة آلاف متر، وكانت الرؤية واضحة، كنت متمكنا من رؤية الحدود وموقعنا تماما على الخريطة وعلى الارض”.

وأوضح ان مقاتلات اف-16 التابعة للجيش التركي اطلقت صاروخا “اصاب فجأة ذيل الطائرة”، في الوقت الذي كان فيه “على وشك العودة بعد انهاء المهمة القتالية الى القاعدة الجوية” في حميميم قرب اللاذقية، في شمال غرب سوريا.

البيان

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *