محلل: أردوغان وبوتين يملكان الشخصية ذاتها.. و”داعش” هو الحزب النازي لهذا العصر

محلل: أردوغان وبوتين يملكان الشخصية ذاتها.. و”داعش” هو الحزب النازي لهذا العصر

قال المحلل السياسي المساهم في CNN، مايكل وايس، إن ما يحصل في سوريا شبيه بجزء ثان من الحرب الباردة، وأن بوتين وأردوغان يملكان الشخصية ذاتها، مضيفاً بأن الرئيس الروسي عليه أن يتصرف وفقاً لأقواله فيما يخص قتاله تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، أو “داعش.”

وقال وايس إن المواجهة الأخيرة بين موسكو وأنقرة بعد إسقاط تركيا للطائرة الروسية مؤخراً، هو فقط نتيجة طويلة لمواجهات سابقة، منها اقتياد المقاتلات التركية لطائرة شحن روسية وإجبارها على الوقوف في مطار أنقرة لأن الطائرة كانت محماة بأسلحة للأسد، بينما وفي عام 2012 أسقطت مقاتلة “ف-4” تركية داخل الأراضي السورية، والذي قيل حينها إن تقنياً روسياً هو من قرر إطلاق الصاروخ الذي أسقطها.

وأضاف وايس بأن هناك العديد من العوامل المشتركة بين أردوغان وبوتين، فكلاهما اضطهدا أي نوع من الإعلام الحر والمستقل في بلادهما، فأسلوبهما بممارسة أي نوع من السياسة التي يودان تطبيقا تتم بالمعاقبة.

وأشار وايس إلى أنه كان سيكون من المفيد على أرض الواقع إن تصرف بوتين وفقاً لأقواله، مضيفاً بأن بوتين في تصريحاته يؤكد دوماً على ضرورة محاربة “داعش” بتشكيل تحالف شبيه لما شهده العالم خلال الحرب العالمية الثانية، مشبهاً التنظيم بالحزب النازي لهذا العصر.

وأضاف وايس إن يحدث بالفعل هو تركيز بوتين على عدم وجود أي بديل لبشار الأسد أو “داعش”، وكما أشار الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند، فإن القوات الروسية تعمل على استهداف المعارضة السورية المدعومة من الولايات المتحدة وتركيا وغيرها من دول التحالف ضد “داعش.”

CNN

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *