فنانات تعرّضن للضرب على يد أزواجهن!

في مناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، اعترفت فنانات بتعرضهن للضرب على يد أزواجهن. وأعربن عبر “أنا زهرة” عن رفضهن لهذا السلوك الذي ما زال سائداً في التعامل مع المرأة. وأكّدت الفنانات على دعمهن لمبادرة “لا تخفي تعنيفك” التي أطلقتها مجلة “زهرة الخليج” هذا العام تحت شعار “لنرفع أيدينا في وجه العنف ضد المرأة… معاً نصنع التغيير”.

وكانت نجوى كرم قد اعترفت بتعرضها للضرب على يد زوجها السابق متعهد الحفلات يوسف حرب خلال فترة زواجهما قبل سنوات طويلة، مشيرة إلى أنّ ذلك حدث عندما رفعت صوتها عليه لمرة وحيدة. واعترفت بأنّها أخطأت في ذلك لانّ الزوجة لا يجب أن تفعل ذلك طالما أنّ زوجها قادر على حمايتها وتأمينها.

وكشفت المذيعة والفنانة ميساء مغربي أنها مرت في تجربة قاسية خلال زواجها الأول، إذ تعرضت للضرب والاهانة من زوجها. ووصفت ما تعرّضت له مع زوجها بالأذى الجسدي والنفسي معاً، مما جعلها لاحقاً تهتم بمناهضة العنف ضد المرأة.

أيضاً، تعرّضت دومينيك حوراني للعنف من قبل زوجها. وخلال مقابلة تلفزيونية أجريت معها مؤخراً، انتقدت قانون بلادها في ما يخصّ حقوق المرأة اللبنانية، مؤكدة أنّ هذه الحقوق ضائعة أيضاً في المجتمع اللبناني تماماً مثل باقي المجتمعات العربية الشرقية.

وأشارت إلى أنها تعرضت كغيرها من النساء للعنف الجسدي على يد الرجل، مشيرة إلى أنّ هذا العنف الجسدي ليس بالضرورة ضرباً بقسوة وترك علامات على الجسد.

وهناك فنانات أخريات اعترفن بتعرضهن للضرب من قبل أزواجهن، كعلا غانم التي أشارت إلى أنّ زوجها الثاني تعمد ضربها أمام ابنتيها اللتين أنجبتهما من زوجها الأول، ووقتها تركت المنزل وطلبت الطلاق.

وكذلك، تعرضت ماجدة الرومي للعنف والإهانة من قبل زوجها أنطوان دفون. وأجبرها الأخير على ترك القصر الذي كانت تسكن فيه معه في منتصف الليل إلى منزل عائلتها بدون ملابس أو مال. وجاء ذلك بعدما واجهته بخيانته لها، فتعرّضت بعدها للعنف والإبتزاز المالي في المحكمة خلال إتمام إجراءات الطلاق.

وتعرضت الفنانة السورية لينا دياب للعنف على يد حبيبها، مما جعلها تختفي وتهرب إلى لبنان بعدما قام بضربها.

مجلة الرجل

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *