عبد الباقي الظافر : النازيون الجدد لا قلب لهم..!!

كان الطفل إيلان يصرخ «أبي أرجوك لا تمت».. الأب من تحت الماء يحاول أن يدفع أبناءه فوق سطح الماء.. الرحلة بدأت بالهجرة من سوريا التي يحكمها سلطان جائر.. كانت تركيا إستراحة محارب لعبدالله الكردي وطفليه إيلان وغالب وزوجته ريحان.. حينما أغلق العالم المنافذ ركب الكردي البحر باتجاه جزيرة كوسة اليونانية ليدخل عبرها للعمق الأوربي ..الأمواج العاتية تبتلع القارب.. غريزة الأبوة تدفع الكردي لمقاومة الأمواج ولكن الموج يقهره ويقتلع الطفلين وأمهما.. الريح تدفع بجثمان إيلان الصغير إلى الشاطئ التركي الذي أبحر منه.. صورة الطفل ذي الثلاثة أعوام تصدم العالم.. كندا تقرر منح ما تبقى من أسرة الكردي حق اللجوء السياسي.. أمام ضغط الرأي العام تشمل المنحة الكندية خمسة وعشرين ألف لاجيء سوري سيتم نقلهم مطلع العام المقبل لكندا.
أمس تحدث محمد السناري مفوض العون الإنساني بولاية الخرطوم أمام لجنة الشؤون الاجتماعية بالبرلمان عن أوضاع اللاجئين الجنوبيين بالخرطوم.. بداية استغرب في استجواب البرلمان الاتحادي لمسؤول ولائي.. ندلف لإفادات السناري الذي اتهم اللاجئين الجنوبيين دون غيرهم بالاشتراك في مظاهرات سبتمبر من العام 2013.. كذلك اتهمهم دون سواهم بالاستيلاء على أراضي الغير وصناعة الخمور.. ثم في خاتمة المطاف اقترح تحويلهم لولايات أخرى كالقضارف والجزيرة ليشاركوا في الإنتاج.. وعد المفوض بتنظيف الخرطوم من اللاجئين الجنوبيين، و التعبير من عندي، رغم أنه يفهم من سياق الحديث الاستعلائي ذات المعنى.
اضطراب الأرقام واحدة من سمات الحكومة السودانية.. نقلت الرأي العام أمس وفي خبر واحد أن عدد اللاجئين بالسودان نحو سبعمائة ألف لاجيء.. وفي ذات الصحيفة عدد الجنوبيين بالخرطوم نحو «166» ألف لاجيء.. قبل أيام كان مصدر شرطي يحدد عدد اللاجئين بالخرطوم بنحو ثلاثة ملايين لاجيء.. منهم مليونا لاجيء أثيوبي .. من نصدق إذا كان كل مسؤول «ينجر» من رأسه رقماً ثم يرميه على الآذان دون أدني مسؤولية.. هنا يقفز السؤال لماذا تحميل الأقلية الجنوبية اللاجئة لبلادنا كل الإخفاقات.. بل هنالك أسئلة منطقية هل انحسر إنتاج الخمور البلدية بعد عودة الجنوبيين إلى بلدهم.. وهل أهل السودان يحتاجون لخبرات أجنبية لإنتاج تلك الخمور.
في تقديري .. بلدنا الآن يواجه تيار شيطنة الجنوبيين.. هذا التيار المستند على مشاعر استعلاء زائفة يحاول تحميل اللاجئين الجنوبيين كل مصائبنا.. الآن الطلاب الجنوبين تفرض عليهم رسوماً بالدولار حينما يرغبون في الدراسة في السودان بينما يبسط السودان ذراعيه مرحباً بإخوتنا السوريين الذين نقاسمهم اللقمة والسوق والسكن.. كل ذلك رغم أن توجيهات رئاسية أكدت معاملة السوريين والجنوبيين كسائر السودانيين.. ذاك الامتياز استفاد منه الإخوة السوريون بينما أشقاؤنا الجنوبيون نحاول تهجيرهم من العاصمة بحجة أنهم يجلبون المصائب.
في تقديري.. أننا نرتكب خطأً فادحاً إن قمنا باستعداء هؤلاء الضيوف الذين اختاروا بلدنا تحت فيض مشاعر أننا كنا نتشاطر وطناً واحداً.. إحسان معاملة المستغيث من هدي الدين الحنيف.. إي استثمار طيب في الجالية الجنوبية يعني إرسال آلاف السفراء الشعبيين الذين سيشكلون في المستقبل «لوبي» ضاغط من أجل علاقة جيدة بين جوبا والخرطوم.. إذا أخطأ لاجيء يجب ألا تعمم الأخطاء بحق غيره من اللاجئين.
بصراحة.. ماذا جنينا حينما اشتعلت النار في دولة جنوب السودان .. الحصاد عجز في الميزان التجاري قارب الأربعة مليارات دولار.. مازالت على يقين أن علاقتنا بالجار الجنوبي تحتاج إلى عقل إستراتيجي مفقود بالخرطوم.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *