حسين خوجلي : الشاعر الفرزدق والحزب الديمقراطي..

(1)
حذروه مراراً من الشفافية والعقلانية والوطنية.. ولكن المسكين لم يسمع كلاماً لأحد أو نصيحة.. جاءت إليه خطيبته تستعجل الزواج، فأهدى لها كل المهر والهدايا والذهب ومؤخر الصداق. وكتب بطاقة أنيقة يعتذر فيها: «ابحثي عن زوج آخر، فإن الحاكم العربي والواقع العربي والقنوات العربية والشعراء الجدد لم يتركوا لي الحد الأدنى من الفحولة»!!.
(2)
إنها لا تحتاج أبداً لجنة رجل واحد فقط وأسئلة صعبة.. من فصيل: هل هنالك محاضرون أكفاء؟ هل هنالك معامل؟ هل هنالك ميزانية؟ هل هنالك مناهج وخطة؟.
إذا كانت الإجابة بلا أو بابنة عمها، فليكتب الرجل الواحد التقرير الذى ستوافق عليه الأغلبية بلا نقاش «الرجاء إغلاق هذه اللافتة» فالجهل مع عافية الفطرة خير من نصف الجهالة مع غبش البصيرة.
(3)
إن حزباً لا تمارس عضويته شرف محو الأمية.. وفلاحة الأرض ورعاية اليتامى والمساكين والفقراء ويدرب الجيل الجديد على المهنة والموهبة والتحدي حزب محكوم عليه بالفناء.. كما إن حزباً لا يجعل من المسجد نقطة انطلاق لتكوين بنيات المجتمع المدني، حزب محكوم عليه بالفشل.. إن حزباً لا يبشّر بالسنة العملية ولا يحيل السنة القولية إلى سلوك متحضر لصالح الإنسان، حزب محكوم عليه بالأمراض المزمنة.. لقد انتهت عصور أحزاب الخطابة المرصّعة بماء الذهب والأقوال المدهونة بالعنتريات.
(4)
حين كان الدرس متاحاً أباه بالتمرد وألاعيب الصغار.. وحين كان الحقل متاحاً أباه بالكسل والتواكل. وحين ورث أباه.. بددها في الحرام. وحين حاصرته الحياة لم يجد علماً يحميه ولا مهنة ولا مال. وحين حاول أن يتعلم إحداها ما بعد الثلاثين فشل وأنهار، فاختار طريق الجريمة.. ولكن الجريمة كانت دائماً لا تفيد. وبعد خروجه من السجن اختار «الشحدة» أمام المؤسسات والمصارف وفي الطرقات والحدائق العامة. وفي كل يوم كان يختار قصة «الوالدة بالمستشفى».. الجماعة ديل فصلونى للصالح العام.. ماشي الأبيض يا ابن العم. وقد ضاع النصيب في المواصلات!! مريض يا مسلمين.. نعم مريض يا مسلمين.. إن كل شاب أو رجل مكتمل العقل واليدين يسأل الناس إلحافاً، إلا من عذر الله بسبب واضح، فإن وراءه قصة فشل قديم وخيبة قديمة..
(5)
كيف إذا عادت العواصم إلى الجماهير وعاد النفط إلى الأحرار وعادت الأسلحة للجيوش القصية وعادت العروش إلى ضفاف الحريات والشورى وأهل الحل والعقد والعلم والايمان؟.
كيف إذا عادت الملايين إلى محمد واسلام الشورى والحريات؟ يومها لن يكون الحلم بتحرير فلسطين ولا كسر شوكة امريكا التي أثبتت كل التجارب والمنعطفات الماثلة أنها لا تملك مفتاحاً للحل بل أنها لا تملك مشروعاً أخلاقياً في السياسة يحترمه شعبها فكيف بالآخرين غير هذه الشعارات الكواذب والمعايير والأحكام المزدوجة؟
إن هذا هو زمان الحلم الأكبر بعد هذه الزلزلة التي تعقبها بشارة المشيئة بأن ميراث الأرض أبداً للمتقين.
يومها سيكون الحلم اليقيني عودة الأمة الشاهدة لا النجم الشاهد ولا الإمام المنتظر ولا مبعوث العناية الإلهية والسيوبر مان، نعم الأمة الشاهدة التي تملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت جوراً. وهو وعد الانتظار له والانتظار به يكسب الأنفس الغاضبة والحائرة بعداً من الرضى والطمأنينة والايمان المحض.
(6)
< حتى لا يظن اليهود أن موسى لهم وحدهم فإن القرآن وثق له كما لم يوثق لنبي.. ومن فضل المصطفى عليهم أنه كان الأخير وصلى بهم في السماء في حديث الاسراء والمعراج.. ومن لطائف موسى عليه السلام أنه قال يوماً يا إلهي أي منازل الجنة أحب اليك؟ قال: حظيرة القدس. قال: ومن يسكنها؟ قال: أصحاب المضائب، قال: يا رب من هم؟ قال: الذين إذا ابتليتهم صبروا وإذا انعمت عليهم شكروا وإذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون. (7) < سألت يوماً الراحل شيخ الطاهر الطيب بدر الخليفة المجاهد العالم، عن مناسبة حديث لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين، فأغمض عينيه هنيهة ثم قال بطريقة المحققين، قال ابن العماد المحقق سبب هذا الحديث أن رجلاً ضربه بالسيف فأخطأه، فقال كنت مازحاً، ثم ضرب النبي صلى الله عليه وسلم فأخطأه فقال كنت مازحاً، فقتله النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين. ومنها أخذ السودانيون (يا زول أوعك تلعب بالنار) إلى أن جاء زمان أصبحت النار والخواجات يلعبون بالجميع. (8) < نشأ بين تميم أشرف أهل البصرة وترعرع وهو مزهو بشرف ومجد قبيلة وعروبة ودين. أبعده لسانه المزعج عن حظوظ التقدمة والمال عند ولاة الطرق.. كان لسانه (فلقة) وعموده الصحفي المشاع سوطاً على ظهور الأدعياء من أصحاب اللا عز واللا شرف واللا اعتراف بالضئيل ما دام الولاة صغاراً.. مدح أفاضل الأمويين ورضي عنه الشيعة لأنه مدح زين العابدين حفيد علي بن أبي طالب. ومما حفظناه له جهراً ورددناه سراً في مواجهة (ناس قريعتي راحت) قوله المبذول بالمديح والمشع بالكبرياء. منا الذي اختير الرحال سماحة وخيراً اذا هب الرياح الزعازع ومنا الذي أعطى الرسول عطية أساري تميم والعيون دوامع ومن الذي يعطي المئين ويشتري العوالي ويعلو فضله من يدافع ومنا خطيب لا يعاب وحامل أغرُّ اذا التفت عليه المجامع ومنا الذي أحيا الوئيد وغالب وعمروى ومنا حاجب والأقارع ومنا غداة الروع فتيان غارة إذا متعت تحت الزجاج الأشاجع ومنا الذي قاد الجياد على الوجا لنجران حتى صبّحتها النزائع أولئك آبائي فجئني بمثلهم إذا جمعتنا يا جرير المجامع < لله درك يا فرزدق فقد أتانا زمان كتب علينا ألا نتحدث بالاسلام، لأن الدستور العربي يمنع الأحزاب الدينية، وكتب علينا ألا نفاخر بعروبتنا لأنها دعوة للعنصرية. ما رأيك عزيزي الفرزدق في استخراج بطاقة لك نضمك بها للحزب الديمقراطي المسيحي الحاكم بألمانيا، إن لم يكن في هذه الدورة في تلك؟ (9) < أمرها أن تحمل ملابسها وحقائبها ومستلزماته، لأنه مسافر شهر العسل، فهو باختصار قد تزوج عليها أخرى. جمعت كل أشيائها هي تبكي، فلما شارف على قريتهم، قال لها أنا لم أتزوج ولن أتزوج امرأة على أفضل نساء الأرض.. ولكنني أردت أن أشغلك لأن والدك قد توفى فانفرجت أساريرها وقالت الحمد لله..!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *