هجوم قاس لوزير الثقافة المصري على جماعة “الإخوان”: جرائمها بدأت عام 1945 والبنا ليس شهيداً

شن وزير الثقافة المصري، حلمي النمنم، هجوماً قاسياً على جماعة “الإخوان المسلمين”، كما هاجم سياسات الحكومات المصرية المتعاقبة إزاء التعامل مع الجماعة، التي تعتبرها الحكومة المصرية “تنظيماً إرهابياً.”

وقال وزير الثقافة، في تصريحات أوردها موقع “أخبار مصر” الرسمي، إن مؤسس جماعة الإخوان، حسن البنا، “ليس شهيداً كما تدعي الجماعة الإرهابية”، وأضاف أن “هذه الجماعة تدعي أنهم يمثلون الإسلام المعتدل، وهذا ليس حقيقياً.”

وأضاف النمنم بقوله: “تنظيم الإخوان الإرهابي بدأ أولى جرائمه باغتيال أحمد ماهر عام 1945، ثم تبعوه بقتل النقراشي والخازندار”، لافتاً إلى أن “هناك تقصير كبير من الدولة المصرية على مدى عقود، في مواجهة الفكر الإخواني المتطرف.”

وطالب وزير الثقافة مشيخة الأزهر بإعادة النظر في بعض المناهج التي تدرس داخله، بناءً على شكاوى المثقفين والإعلاميين، مشيراً إلى أن الأزهر، ومدارس التربية والتعليم، وكافة مؤسسات المجتمع، لها دور في مواجهة الفكر المتشدد.

وفي إطار هجومه على الجماعة، التي تستهدفها السلطات بحملات ملاحقة واسعة، قال النمنم إن “تنظيم الإخوان الإرهابي” لم يتم القضاء عليه تماماً في عهد كل من جمال عبدالناصر وأنور السادات، ليسيطر على مصر في عهد حسني مبارك.

cnn

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *