جعفر عباس : لا لاستفزاز الأغلبية (1)

جعفر عباس : لا لاستفزاز الأغلبية (1)

أتذكر جيدا كيف هلل بعض الصحفيين الموالين للحكومة السودانية لتقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قال فيه كاتبه إنه فوجئ بمظاهر في الخرطوم تناقض الصورة المسبقة التي رسمها لنفسه عن المدينة، فقد كان كل ما سمعه عن السودان يتعلق بالفقر والجوع والحروب واللاجئين، وفوجئ في شوارع الخرطوم بسيارات بي أم دبليو وأخرى رباعية الدفع من النوعيات المشهورة، ودخل عدداً من المطاعم الفاخرة.
الصحفيون السذج أولئك عدُّوا التقرير دليلاً على أن السودان يعيش في حالة من الرفاهية لا يعرف عنها العالم الخارجي الكثير، و(شهادة) براءة من الفقر والجوع والمرض، والفضل ما شهدت به الأعداء، وفات على هؤلاء أنه حتى لو كانت في شوارع الخرطوم مئة ألف بي ام دبليو ومثلها من المرسيدس والرولز رويس فإن ذلك دليل سفه وفساد واستفزاز، طالما أن هناك عشرة ملايين مواطن يحلمون بامتلاك حمار يعينهم على التنقل بين الحقول أو نقل سلعهم من مكان إلى آخر.
دعنا من كل ذلك: في أي بلد يحلم فيه ثلاثة أرباع المواطنين بالخبز والماء العكر (وليس النقي) فإن الحديث عن ارتفاع أسعار الأسماك يعدُّ استفزازا لمشاعر الأغلبية، وأتكلم عن السودان؛ لأنه وطني، ولكن الحال من بعضه في معظم الدول التي تستجدي المعونات والمنح والهبات والقروض بالطأطأة والتنازل عن السيادة والكرامة الوطنية، وتأتي الهبات والمنح فلا يرى منها أغلبية المواطنين شيئا؛ لأنها تجد طريقها إلى جيوب وكروش المتنفذين.
وفي كثير من دول العالم النامي أو الذي يعتزم النمو، يمتلك 3% من المواطنين نحو 90% من ثروات البلاد أو عائد تلك الثروات، بينما يتقاتل 97% من المواطنين على 10% المتبقية من خيرات وثروات بلدانهم.
وعندما يكون معظم المواطنين لا يعرفون من الطعام سوى الفول والفلافل والحمص، ويعدُّ اللبن من الحلويات، والتمر فاكهة الأعياد يكون من البجاحة والوقاحة والصفاقة والرقاعة أن تتحدث حكومة ما عن تخفيف العبء الضريبي عن رجال الأعمال (تشجيعاً للرأسمالية الوطنية والقطاع الخاص)، مع زيادة ضريبة الدخل على الموظفين العموميين.
وحتى في الدول العربية الغنية يعتقد بعض المواطنين أن الكافيار نوع من السيارات الإيطالية تضاهي الجاغوار، ومنهم من يحسبه اسماً لجزر تابعة لإسبانيا في المحيط الأطلسي، أما المثقفون جداً فرغم فقرهم، يعرفون أنه نوع من الطعام، ولكنهم يظنون أنه حرام لأن اسمه يدل على أنه وقف على (الكفار)، وبدون فخر سبق لي أن تناولت الكافيار الذي قالت عنه ممثلة مصرية ظريفة (هو البطارخ.. بس بالإنجليزي).. نعم هو بيض نوع معين من الأسماك تشتهر به إيران وروسيا، وكنت قد سمعت عنه كثيراً.. كنت مدعوا في بيت صديق من أبناء الإمارات في دبي وعند الجلوس إلى مائدة العشاء وضع صاحبي حبيبات من مادة غريبة الشكل على شريحة خبز كانت أمامي، وكما يحدث عندما تدخل مطعماً راقياً لأول مرة في حياتك، فقد تجسست على من حولي؛ كي أعرف الكيفية التي يتعاملون بها مع ذلك الشيء، ويا للسعادة كانوا بكل بساطة يلفون الحبيبات بالخبز ويدخلونها في أفواههم، وفعلت كما فعلوا و.. انفضحت.. شعرت بقرف شديد.. كانت الحبيبات كريهة الرائحة والطعم ولم أتردد في الصياح: إيه البتاع ده ومددت يدي إلى منديل ورقي وبصقته فيه.. وبدوره صاح صديقي: اللي ما يعرف الصقر يشويه، يا متخلف هذا كافيار اشتريت علبة صغيرة منه بـ 5000 درهم تكريماً لك.. قلت له: أعطني الفول ومعه خمسون درهماً وحلال عليك الزفت ده.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *