وزارة الصحة: غياب الإحصائيات الدقيقة للمصابين بالأيدز لعدم الإقبال على مراكز الكشف الطوعي

طالب برنامج الأمم المتحدة المشترك للأيدز، الحكومة السودانية بتخصيص 25% من الميزانية المخصصة للاستجابة القومية لبرامج الوقاية من الأيدز للوصول لشريحة الشباب، في وقت تعهدت وزارة الصحة الاتحادية بتنفيذ الاستراتيجية العربية لمكافحة الأيدز، ولفتت الى الالتزام السياسي للحكومة بمكافحة الأيدز والعلاج والرعاية والدعم وفقاً للمعايير والمتطلبات العالمية، بجانب التزامها بتطوير التشريعات ودعم الرقابة والإجراءات الفعالة للارتقاء بالاستجابة القومية للمكافحة.
وأرجعت مديرة الشراكات لمكافحة الأمراض بالوزارة سهام جابر عدم التوصل للإحصائيات الحقيقية للمصابين بالأيدز في السودان، لضعف إقبال المواطنين على مراكز الكشف الطوعي رغم وجود (297) مركزاً، ولفتت الى توفر العلاج المجاني، بالإضافة إلى الاستجابة القومية لكافة القطاعات الرسمية وتوفير التمويل والدعم اللازم للمكافحة.
من جهته تمسك مدير مكتب برنامج الأمم المتحدة المشترك للأيدز توفيق الرحمن بأهمية وصول السودان لنسبة التغطية العلاجية للأمهات الحوامل المصابات بالأيدز إلى 100% منعاً لانتقال المرض، ومن ثم ظهور إصابة جديدة.
وأشار توفيق الرحمن لمسؤولية وزارة الصحة الاتحادية التي وصفها بالكبيرة في العام المقبل، في مجال تسريع وتوسيع خدمات علاج الأيدز، ونوه إلى ضرورة تفعيل الشراكات مع منظمات المجتمع المدني والحكومة، وشدد على أهمية تخصيص 25% من ميزانية الأيدز للوصول للشباب.
وفي السياق اعتبر مدير مكتب برنامج الأمم المتحدة المشترك للأيدز إنفاذ المبادرات التشريعية أداة للوصول لـ50% من علاج المتعايشين مع المرض وفقاً للالتزام بخلو السودان من الأيدز بحلول العام 2030م.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *