بوتين: تركيا ستندم على إسقاط الطائرة.. وأوغلو: روسيا تستحضر آلة الدعاية السوفييتية الكاذبة

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس 3 ديسمبر/كانون الأول 2015، إن تركيا ستندم “أكثر من مرة” على إسقاط قاذفة روسية قرب الحدود السورية التركية، ودعم الإرهاب، بينما قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن موسكو تستحضر الأكاذيب السوفييتية التي كانت تُلفّق إبان الحرب الباردة.
وأوضح بوتين في خطابه السنوي أمام البرلمانيين والحكومة وحكام مناطق روسية “لن ننسى أبداً هؤلاء الذين أطلقوا النار على طيارينا”، مضيفاً: “لا أعلم لِمَ قاموا بذلك، الله وحده يعلم، لكنهم سيندمون على ما فعلوه، بصورة مسؤولة ودون هستيريا”.
بوتين وجّه رسالة للغرب قال فيها إن على الدول “ألا تُطبق معايير مزدوجة مع الإرهاب”، أو تستخدم جماعات إرهابية لتحقيق أهدافها.

يصدّقون كذبهم

أحمد داود أوغلو قال قبيل مغادرته إلى العاصمة الأذربيجانية “باكو” إن هناك ماكينة دعائية سوفييتية إبان الحرب الباردة، تلفق أكاذيب مختلفة يومياً، وكانوا يصدقونها أولاً، ثم ينتظرون من العالم تصديقها”.

رئيس الوزراء التركي أشار إلى أن روسيا تعيد ممارسات الاتحاد السوفييتي واحدة تلو الأخرى، والعالم يدرك هذه التلفيقات ولا أحد يقيم وزناً لتلك الأكاذيب.

وحول الغارات الروسية في سوريا، أفاد دواد أوغلو بأن قصف المقاتلات الروسية منطقة أعزاز بمحافظة حلب دليل واضح على استهدافهم المعارضة السورية المعتدلة التي تحارب تنظيم داعش.

وقال أوغلو: “يجب على الروس توجيه ضرباتهم ضد مواقع داعش في محافظة الرقة، عوضاً عن قصف المعارضة المعتدلة في منطقة أعزاز وبايربوجاق (في ريف اللاذقية)”.

huffpostarabi

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *