الطاهر ساتي : تحلل شاب ..!!

:: ومن أقوال الفضيل بن عياض رضي الله عنه، من خاف الله لم يضره أحد ومن خاف غير الله لم ينفعه أحد..وُلد الفضيل بسمرقند بعد مائة وسبع سنوات من الهجرة النبوية، ونشأ فيها ثم صار لصاً وقاطع طريق..بالفأس والسكين وبشجاعة ظلت حديث المجالس، كان الفضيل يمارس السطو على المنازل ثم يقطع طرق القوافل حتى إشتهر في القوم لحد تحذيرهم لبعضهم في الترحال : (إياكم والفضيل)، أي أحذروه.. وكذلك كانت المرأة تسكت صراخ طفلها بالتحذير : (أسكت و إلا أعطيتك للفضيل)..!!
:: وفي ذات ليلة، تسلق الفضيل جداراً ليسرق صاحب الدار، ومن فوق الجدار نظر إلى صاحب الدار، فإذا هو بشيخ يجلس قبالة القبلة ويقرأ القرآن ويبكي في خشوع .. فوضع الفضيل بن عياض يده على سقف المنزل وأسترق السمع بتدبر، وإذ بالشيخ يمر بقوله الله تعالى ( ألم يآن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله).. فبكى الفضيل، ورفع رأسه إلى السماء دامعاً : (بلى يارب، لقد آن)، أي لقد آن أوان التوبة من سرقة المنازل وقطع الطرق، وآن أوان خشوع القلب لذكر الله .. ثم نزل من الجدار تائباً ثم جاور بيت الله الحرام..!!
:: إن الله يحب التائب..ويوم الأربعاء الفائت، كما وثقتها المجهر، تفاجأ مولانا عماد الدين إبراهيم، قاضي المحكمة الجنائية ببحري، بشأب يدخل عليه و يعترف طوعاً وإختياراً.. كنت لصاً، وسطوت على المنازل، وسرقت هواتف سيارة، ثم شعرت بتأنيب الضمير وعدم التوفيق في حياتي، واليوم أرغب في التحلل من المسروقات وتسليمها لأصحابها عبر المحكمة ثم العفو والعافية، هكذا إعترف من سلم نفسه للشرطة طوعاً ودون البلاغ في مواجهة نفسه الأمارة بالتوبة والصلاح إختياراً.. فالندم على المعاصي – لحد تقديم النفس طوعاً الى المحكمة لتطهيرها من الذنوب – توفيق من الله..!!
:: أمثال هذا الشاب التائب هم من يستحقون رعاية السلطات والمجتمع، ويستحقون في هذه الحياة (فرصة أخرى) و( ميلاد جديد)..لم تتهمه الصحف ومجالس الناس همسا عندما تطاول في البنيان وتكاثرت الشركات وتعددت الزيجات وإخضرت المزارع وتضخمت الأرصدة، ولم تطارده الشرطة والنيابات رغم العوائق السياسية، ولم يًراجع أفعاله مراجع عام ويؤكد قبحها و سوء التصرف ، بل إستجاب لصوت ضميره وبلُغ عن نفسه و شهد ضدها معترفا بالسرقات و طالباً التحلل من المسروقات والعقاب من المحكمة، وكل ذلك لإبتغاء مرضاة الله وليعيش ما تبقى من العمر مطمئناً..!!
:: هنا يصبح للتحلل معنى آخر غير المستخدم في واقع الحياة العامة زيفاً وخداعاً عندما عجزت الإرادة السياسية عن مكافحة الفساد.. نعم، شرعا لايجوز التحلل من الأموال المسروقة إلا في حال أن يُبادر المعتدي بكشف الإعتداء طوعاً وإختياراً كما فعل هذا الشاب التائب.. فالدين الحنيف دين (ستر وتوبة) لمن يبحث عنهما صادقا وليس محمياً بالسلطة والنفوذ.. وليس من الشرع ولا من مكارم الأخلاق وقيم العدالة أن يتم التحلل لمن لم يُبادر بمثل هذا الإعتراف طوعاً ، أي لمن لم يبحث عن (الستر والتوبة).. !!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *