صلاح الدين عووضة : مجنون!!!

*قمة الإبداع في قمة البساطة..
*وكلما قل الإبداع زاد التكلف..
* فالمبدع ذو الموهبة لا يتكلف..
* ونعني بالبساطة إخراج الإبداع في يسر وسلاسة وتلقائية..
*هو شيء مثل الذي فعله – ويفعل – رب العزة عبر كتابه الكريم..
* أو مثل الذي فعله إيليا أبو ماضي في مجال الشعر..
* أو فعله أنيس منصور في مجال الصحافة..
*أو فعله سارتر في مجال الفلسفة..
*أو فعله الطيب صالح في مجال الرواية..
*أو تفعله أوبرا وينفري في مجال البرامج التلفزيونية..
*أو يفعله سبيلبيرج في مجال الإخراج السينمائي..
*أو يفعله محمد سعيد دفع الله في مجال النظم الغنائي..
*ومحمد سعيد هذا مبدع حد الجنون..
*هو ينظم الشعر كما يسري نسيم السحر في جروف الشمال..
*وكما تنساب مياه النيل عند شواطئ أرض (بني شايق)..
*وكما يصدح (الكُرج) على أغصان (شتيلة قريرا)..
*فهو من (القرير) التي أنجبت الدابي واليمني والسقيد..
*وفي إحدى روائعه يقول :
(قوللن ليهو الليل ده طويل طولاً يجنن…
لا قمراً ظهر في سماه لا نجمات يضون…)..
*ويبدو أن الليل قد تسبب في (جنون) إبداعه بالفعل..
*وجرير – صاحب البساطة الإبداعية – قيل أنه كان له جني..
*وقد أنقذه ليلةً حين عجز عن اجتراح مطلع قصيدة هجائية له..
*فالجنون قد تكون له صلة بعالم (المبدعين) من الجن..
*من الذين كانوا يعملون لنبي الله سليمان ما يشاء..
*يعملون له محاريب وتماثيل وجفان كالجواب..
*أما غير المبدعين منهم فيقولون مثل قول أحدهم:
وقبر حرب بمكان قفر…
وليس قرب قبر حرب قبر…
*فقد زعمت العرب أن قائله من الجن..
*فالمبدعون من شعرائهم لا يقولون مثل هذا (الدُرَّاب)..
*أي الشعر غير ذي السلاسة والبساطة و(الموسيقى)..
*أو هو شيء مشابه للذي يتغنى به بعض مطربي زماننا هذا..
*أو الذي يكتبه بعض كتَّاب صحافتنا اليوم..
*أو الذي ينطقه بعض مذيعي (الهنا)..
*وشيطان الشعر حين يفتقر إلى الإبداع يكون (شيطان كوشة)..
*أما شيطان محمد سعيد فإنه من (وادي عبقر)..
*ثم أتى تلك المنطقة من (وادي النيل)..
*واستطيب الإقامة هناك حيث (الطيف) نفسه يُستنطق..
*ألست أنت القائل يا (ود) دفع الله:
(أي قليل يا طيف أقيف وارجاني…
وين فايتني عابر…
وانا شن حارس وراك أنا تاني…
ياني معاك مسافر…)؟
*يا أخي أنت لست مبدعاً..
*أنت (مجنون !!!).

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *