محمد عبد الماجد : حـــــردان (السقـط) ســخـــن!!

الخرطوم في الخريف بتبقى زي (الطالب) البيلعب بي هدوم المدرسة..ما بطلعها..بتبقى كلها (طين)
مطرة في (الشتاء)…متل البامية المفروكة في العشاء – اصلها ما بتقع ليها لي زول
خريطة السودان سنة 2050 ممكن تتقلص في (الكلاكلات) فقط …(الثورات) ذاتها تطلع من الخريطة
(النيل) في شندي عندو (نكهة) مختلفة ..مويتو ذاتها بتقرب تبقى (مطعمة) ..بتحس بيها كدا مطعمة
********************************************************
اي حاجة اتغيرت.
ما عارفين الحاصل شنو؟.
المطر بقت تجينا في (الشتاء).
وناس الارصاد الحاجة البقدروا عليها بقولوا ليك في تغييرات جوية.
هسع التغييرات الجوية دي عاوزة ليها (ارصاد جوي).
دي حاجة رجل الشارع العادي ممكن يصل ليها.
لكن كونو تجينا مطرة في الشتاء ..الحكاية علينا بتبقى غريبة شوية.
نحن في الخريف المطر بتجهجهنا – كمان عاوزة تجينا في الشتاء.
الخواضة في الموية في الشتاء صعبة علينا شوية.
الخرطوم في الخريف بتبقى زي (الطالب) البيلعب بي هدوم المدرسة.
ما بطلعها.
بتبقى كلها (طين).
في الشتاء كيف؟.
نحن ما جربنا المطرة في الشتاء.
في بورتسودان ممكن.
الاسكندرية ممكن.
اوروبا ..شيء طبيعي.
لكن مطرة في (الشتاء)…متل البامية المفروكة في العشاء – اصلها ما بتقع ليها لي زول.
او زي (الضيف) الما عندو مواعيد.
يجيك في وقت محرج.
تلفون ما بضربو ليك.
لكن خلوني اسأل شوية واقول ليكن هو وينو الشتاء عليكم اللـه عشان تجينا فيه مطرة؟.
البرد بنسمع بيه عند ناس الارصاد.
ما قاعدين نشوف لينا اي (برد).
فيكم زول هسع نزل ليه (بطانية) من فوق الدولاب.
ما في.
في زول فيكم طلع من البيت لابس ليه فانلة سقط.
و اللـه زمان البلد دي بتذكر كان فيها جنس برد.
نخرتك من نخرة زميلك ما بتعرفها في المدرسة.
زمان وقت البرد برد ..عادي تخش امتحان الجغرافيا تلقى نفسك شغال في امتحان الرياضيات.
الامتحانات بتتلخبط عليك.
و اللـه زمان الامتحانات دي بتجي في (برد).
المراقب قدامك بتشوفو زي (الرتينة).
الواطة ضلمة ..والبرد شديد.
هدوم السقط في نفسها زمان كانت تقليدية.
هدوم غريبة كدا.
قميصك مع فانلة ابوك الكبيرة مع شال اخوك الكبير.
بس تلبس.
تطلع من بيتكم زي الحرامي تتبلد.
فنايل السقط بتاعة زمان بتفرج فيه الآن في الصور القديمة – بقول ناس (كلماتشي) ديل طلعوا من وين؟.
زي الناس الشغالين في مصانع التلج.
وجنس غباشة.
يا ربي الزمن داك (الفازلين) العادي دا ما اكتشفوه.
جلسرين ما في.
الناس دي كلها مغبشة.
احرف واحد بمسح جسمو بي زيت اللقيمات ويبىقى طالع.
السقط زمان كان عندو (شخصية).
بفرض نفسو.
و اللـه ما تلبس ليه زي الناس ..ما تمرق من بيتكم لو قطروك.
الاكل زمان ذاتو كان بيسند الضهر.
بشد الحيل.
القراصة لمن تشبع ما بتصل آخرها.
حكاية انها تخرمها وتصل قعر الصحن – زمان ما كان في كلام زي دا.
تاكل في الغداء لمن تمغرب ما بتصل نهاية الصحن.
وقت يجيبوا ليك القراصة دخناها كان بيلوي.
قراصة الحطب ما زي قراصة البتوجاز.
قراصة فترانة كدا وما شايله حيلها.
قراصة الغاز دي لا قراصة ولا حاجة.
شاي الفحم ما زي شاي الغاز.
خلونا عليكم اللـه.
و اللـه اكل الزمن دا يلم فيه سقط زمان ـ إلّا يخليكم زي خريطة السودان سنة 2050.
طبعا خريطة السودان سنة 2050 ممكن تتقلص في (الكلاكلات) فقط …(الثورات) ذاتها تطلع من الخريطة.
الظروف ما معروفة.
والزمن بقى صعب.
زمن غريب.
القاش ذاتو في كسلا قالوا (فاض).
هسع دا زمن فيضان.
ناس كسلا قالوا ليك اتحيروا ما فهموا حاجة – ما متعودين على حاجات زي دي في فصل الشتاء.
في واحد سمع بي فيضان القاش …قال لي و اللـه انا خايف بعد فيضان القاش في الوقت دا …(النيل) يصل للسوق العربي.
القاش عمل كدا – النيل البثبتو شنو؟.
خاصة بعد صعود (النيل) شندي.
بالمناسبة (النيل) في شندي عندو (نكهة) مختلفة ..مويتو ذاتها بتقرب تبقى (مطعمة) ..بتحس بيها كدا.
عشان كدا نحن بنتوقع (النيل) شندي يعمل عمائل في الدوري الممتاز في الموسم الجديد.
ودا كلو ما بطلعنا من لخبطة الفصول في السنوات الاخيرة.
شتاء غريب شديد.
انتوا قبل دا شفتوا ليكم قطوعات كهرباء في فصل الشتاء.
السنة دي الكهربة في الشتاء بقت تقطع.
وكان للغاز – ما عاوز اجيب ليكم سيرتو.
ولا عاوز اقول ليكم فيه اي حاجة.
نحن ذاتو فترنا من الكلام.
نقول شنو يعني.
المشكلة ما في الغاز.
المشكلة في بتوجازاتكم دي.
اصلو ما غلطان الغاز.
غلطان المواطن – الفحم دا عملوه لي شنو؟.
المكوة بالفحم خلتوها.
الزلابية زمان.
في (ام) من امهات الزمن دا هسع بتقوم مع النباه الاول عشان تعمل ليها (زلابية).
الزلابية ذاتها فقدت رونقها.
الباسطة ما خلت ليها شيء.
الزلابية بقت في الزمن دا (شتيمة).
ناس الاتحاد لمن قالوا ليهم اتحاد اللقيمات عملوا ليهم (4) جمعيات عمومية في 15 يوم.
زعل ساكت.
هسع في ضيف بتحترمو كدا ..بتسوقو البيت بتجيب ليه (زلابية).
لو عاوز تعزم ليك (زلابية) إلّا تطلع بيه برة البيت.
زي كأنو (الزلابية) دي جريمة.
والناس الشايفنهم قدامكم ديل – كلهم قاموا بـ (الزلابية).
ما يقعدوا يعملوا ليكم فيها (افندية).
والحاجات بتتغير.
بتشكل.
وتتكون من جديد.
زمان برضو – حصة (الرياضات) دي كانوا بدرسونا ليها في (برد) ما بتفهم فيه اي شيء في الرياضيات.
وكان الاستاذ وقت يقول لينا افتحوا شبابيك الفصل …الزعل بكتلنا.
وبنعتبر الاستاذ دا زول حقار.
وما عندو احساس.
و اللـه زمان (شباك) ساكت يفتحوه الفصل كلو يجيه (التهاب).
هسع البرد يجي بـ (مطرتو) ما بعمل شيء.
يكون السقط حردان.
عشان كدا سخن ..وجاب ليه مطرة.
ما عارف.
لكن سقط الزمن دا جهجه لينا (قراصتنا)..ومرقها لينا من نفسنا.
……….
ملحوظة : يعني الواحد تاني ما يبرد.
هوامش
عاوزين من هسع نطلع البرنامج.
اعملوا ليكم (كعك) ووزعوا ليكم (حلاوة).
نحن في عام 2016 الباقى ليها 25 يوم ما بنتصاقع.
هلال 2016م …حاجة ما معقولة.
الناس مازالت تذكر هلال 1987 ..ليس لأنه وصل للنهائي الافريقي وفرض اسمه في القارة الافريقية طولا وعرضا.
صباحا ومساء – فكان هلال 87 مكانا وزمانا ملء السمع.
الناس تذكر ذلك الهلال – لأن فرقة 87 قدمت فنون الكورة وسطرت اروع الالحان على المستطيل الاخضر.
جمهور الهلال معني قبل (النتائج) بالاداء – عشان كدا البطولات ما بنقف فيها كثير ان لم يقدم الهلال العرض الذي يرضى قاعدته.
هلال 87 كانت اهم مميزاته هو جمعه بين المهارات والقوة…لذلك كان فيه (خلطة) جعلت الاعلام المصري بعد 28 سنة يعود ويعترف بقوة الهلال واحقيته ببطولة الاندية الافريقية عام 1987م.
هلال 2007 ايضا كان ناثر للافراح وذلك بالاداء الجميل الذي فرضه والفن الكروي الاصيل الذي كانت تقدمه كتيبة هيثم مصطفى.
هلال 2016م …مقدماته وملامحه التى اتضحت لنا في عام 2015م تبشرنا الآن بهلال سوف يهز الارض ان شاء اللـه في القارة الافريقية.
كشف الهلال بعد التسجيلات الاخيرة اصبح زاخر بالمواهب واللاعبين اصحاب المهارات والموهبة الفطرية.
لذلك نتوقع هلال (حاجة تشرق) في الموسم القادم …فقط يتسوجب مننا ذلك الدعم والمساندة.
نحن طبعا بتاعين تنظير.
ح نقعد ننظر كدا.
يا ريت نخلى اي زول شغلو.
الاعلام اعلام.
والجمهور جمهور.
والادارة ادارة.
الادارة ذاتها مفروض ما تدخل في الشأن الفني.
الاتحاد العام يبدو انه سوف يدخل الموسم الجديد في ازمة جديدة.
هذا الاتحاد – اتحاد كارثي.
لا تنتظروا منه غير الكوارث.
………..
عاجل : ان شاء اللـه تجي مطرة.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *