ملاسنات في الحوار ورئيس لجنة يصفع أحد المشاركين

شهدت جلسة قضايا الحكم وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، ملاسنات بين ممثل الجبهة الثورية بشرق السودان، ورئيس اللجنة بروفسير بركات موسى الحواتي، على خلفية الاحتجاج الذي قدمه ممثل الجبهة لإثارة رئيس السلطة الإقليمية لدارفور التجاني السيسي ومساعد رئيس الجمهورية جلال الدقير لرؤية حزبيهما أثناء طوافهما على اللجنة على الرغم من أنهما جاءا كممثلين رسميين للحكومة.
وقالت مصادر مطلعة فضلت حجب اسمها لـ(الجريدة) أمس، إن رئيس اللجنة رفض احتجاج ممثل الجبهة ما أدى إلى وقوع ملاسنات بينهما، قام على إثرها الحواتي بصفع ممثل الجبهة.
وفي السياق تحفظ عضو اللجنة، وممثل جبهة الشرق محمد بري عن ذكر تفاصيل الحادثة، واكتفى بقوله لـ(الجريدة) حدث جدل حول إثارة رئيس السلطة الإقليمية لمسألة استفتاء دافور باعتبار أنه زار اللجنة بوصفه مسؤولاً حكومياً وليس عضواً في اللجنة.
وشدد بري على مطالبة جبهة الشرق بإقامة المؤتمر التشاوري لإقليم الشرق في حالة إصرار السلطة على إقامة استفتاء دارفور باعتبار أن المؤتمر حق دستوري لأهل الشرق لتقييم الاتفاق وتحديد مصيره.
من جهته كشف ممثل حركة العدل والمساواة القيادة التصحيحية بلجنة الوحدة والسلام أحمد باتيا، أن أعضاء اللجنة طالبوا الدقير والسيسي بإبلاغ الحكومة بضرورة تنظيم زيارات دورية للجان الحوار لعكس اهتمام الحكومة بمجريات الحوار.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *