برلماني : إدارة الحج فاسدة ومديرها هددني بالقتل

كشف النائب عمر دياب ورئيس اللجنة الرقابية على الحج تفاصيل جديدة عن ما وصفه بفساد إدارة الحج والعمرة ومديرها المطيع محمد أحمد، واتهم الأخير بتهديده بالتصفية الجسدية بعد رفضه لحافز مالي بقيمة ١٠٠ ألف ريال بالمدنية المنورة وإصراره على كشف المخالفات، وقال دياب “المطيع عامل إرهاب لأنو مستقوي بالقصر”، وأعلن أن التجاوزات المالية التي تمت بالحج والفشل في إجراء تحقيق كانت السبب الرئيس الذي دفع وزير الإرشاد والأوقاف الفاتح تاج السر لتقديم استقالته، وليس لظروف خاصة كما ذكر.
من جهته دفع النائب أبو القاسم برطم بمسألة مستعجلة لرئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر لاستدعاء المطيع واستجوابه في الاتهامات المنسوبة له في حق البرلمان، ووصفها بأنها إساءة وإهانة وإشانة سمعة للجهاز التشريعي.
واتهم عمر دياب كل الجهات الرقابية التي سافرت مع البعثة بما فيها ممثلي مجلس الوزراء الأربعة نواباً برلمانيين بتلقي رشاوى مغلفة تتراوح ما بين ٦-٨ آلاف ريال سعودي، وقال: (كلهم قابضين ولما انتقدناهم تعرضنا لهجوم من كبار البلد)، وأضاف في تصريحات صحفية أمس، أن ما يتم في الحج والعمرة “فساد واضح وعايز زول ينضفو”، وطالب رئيس البرلمان بحماية رؤساء القطاعات للإدلاء بما لديهم من معلومات بهذا الصدد.
وأكد دياب استئثار المطيع بوظائف الإدارة المهمة في القطاع الخاص” مكة والمدينة”، لأقربائه وأبناء قبيلته وقريته”، وأشار لاستعصام المطيع بالقصر ورفضه تسليم البرلمان التقرير الخاص بموسم الحج إلا بعد عرضه على مجلس الوزراء تمهيداً لإجازته وأضاف: “ياتو مجلس وزراء، المدي ٤ أنفار منو نثريات؟)، وردد: (حا يجيزوه ليك أكيد يعني حيعمل شنو؟، حيقول أحلى كلام”.
ولفت دياب إلى إهدار الإدارة لمبلغ٧٠ مليون جنيه كنثريات اجتماع..

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *