غواتيمالا تحرق الشيطان

شهدت شوارع غواتيمالا احتفالات “نارية”، قام خلالها المشاركون بـ “حرق الشيطان”، بعد أن أضرموا النار بتماثيل تجسده احتفالا ببدء موسم عيد الميلاد.

ويعود التقليد إلى حقبة الاستعمار الإسباني، ويعتبر المسيحيون الكاثوليك بغواتيمالا أنه يمجد “النقاء” والعفة، وهو بمثابة بداية غير رسمية لموسم عيد الميلاد.

وتم إشعال النيران في دمى “الشيطان” الضخمة، منذ الساعة السادسة مساء، بمختلف أنحاء البلاد.

وطالبت فرق الدفاع المدني، المشاركين بالاحتفالات، بتجنب إشعال النار بالإطارات أو المواد البلاستيكية أو أي مواد أخرى قد تؤدي إلى وقوع أضرار جسيمة تترك أثرا على البيئة أو صحة المشاركين.

يشار إلى أن بعض المشاركين استغلوا هذه الاحتفالات لتسليط الضوء على قضايا سياسية، إذ أشعل البعض النار في دمية تجسد رئيس البلاد السابق أوتو بيريز، ونائبة الرئيسة السابقة روكسانا بالديتي، الذين تم سجنهم بسبب قضايا فساد ورشاوى.

سكاي نيوز

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *