الحسن الميرغني: عزل والدي «جهل»

أكد مساعد أول رئاسة الجمهورية رئيس قطاع التنظيم بالحزب الاتحادي الأصل، محمد الحسن الميرغني، في أول رد فعل له تجاه عزل والده من رئاسة الحزب، أكد أن اجتماع المفصولين بضاحية أم دوم لا تأثير له على الحزب وأجهزته المختلفة، واصفاً العزل الذي تم بأنه جهل بقواعد ودستور الحزب.في الوقت الذي أكد فيه رضاء حزبه عن الشراكة في الحكومة واستمرارها، بينما سارعت رابطة المعلمين الاتحاديين في بيان لها بإعلانها رفض مخرجات اجتماع ضاحية أم دوم، مؤكدة رئاسة مولانا الميرغني للحزب، مناشدة الجميع الالتزام بمؤسسات الحزب.
وقال الحسن لـ «إس. إم. سي» إن الاجتماع لا يعنيهم في شيء ولا يولونه أية آذان صاغية شأنه شأن غيره من الاجتماعات، وأضاف قائلاً: «إن كان المفصولون يظنون أن لاجتماعهم تأثيراً فقطعاً سيعود عليهم بمخرجات سلبية لا تحمد عقباها»، واصفاً الحديث عن عزل رئيس الحزب مولانا محمد عثمان الميرغني بأنه جهل بقواعد ودستور الحزب، داعياً المفصولين للاطلاع على الدستور وتثقيف أنفسهم على حد تعبيره. واتهم الحسن شخصيات لم يسمها بأنها تسعى لزعزعة استقرار البلاد عامة والحزب على وجه الخصوص، مؤكداً أن هذه التحركات تهدف إلى إبعاد الحزب عن المساهمة في الشأن الوطني وحل إشكالات البلاد، مؤكداً استمرارهم في الشراكة في الحكومة، وقال: «نحن عبر شراكتنا نسعى لتحقيق دولة اقتصادية، ووضعنا الأساس لإنفاذ الكثير في ما يتعلق ببرنامج الإصلاح الذي طرحته الدولة».

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *