فضائح رشوة جديدة تلاحق جوزيف بلاتر

لاتزال الاتهامات الموجهة إلى السويسري جوزيف بلاتر، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم”فيفا” المستقيل، لا تنقطع، فقد ذكرت تقارير إعلامية إن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي يجري تحقيقا بشأن احتمال تورط بلاتر في فضيحة رشوة.

هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” قالت: إن مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة الأيريكية “إف بي أي” يجري تحقيقات بشأن احتمال تورط جوزيف بلاتر -الموقوف حاليا- في فضيحة “أي اس ال”، والتي تتعلق برشوة قيمتها 100 مليون دولار.

الإذاعة أوضحت أن شركة “أي.اس.ال” للتسويق الرياضي دفعت رشاوي إلى مسئولين سابقين في الفيفا، من بينهم جواو هافيلانج الرئيس السابق للفيفا، والذي تولى رئاسة الفيفا من 1974 إلى 1998 قبل أن يحل بلاتر مكانه، وعضو اللجنة التنفيذية السابق ريكاردو تيكسييرا “صهر هافيلانج”، من أجل حقوق التسويق التليفزيوني في التسعينات من القرن الماضي.

كان تقرير قد كشف أن هافيلانج كتب رسالة تحدث فيها عن المبالغ التي حصل عليها، مؤكدا أن بلاتر لديه معرفة كاملة بكل ما حدث، وأكد التقرير أن مكتب التحقيقات الفيدرالي أرفق الرسالة مع طلب موجه إلى السلطات السويسرية للحصول على مساعدة في هذا الصدد.٫ إلا ان بلاتر البالغ من العمر 79 عاما، نفى أي تهمة تتعلق بشركة “اي اس ال” في السابق واعتبر أن ملف القضية أغلق نهائيا.

يذكر أن لجنة الأخلاق في الفيفا أوقفت بلاتر مؤقتا لمدة 90 يوما وسيخضع لجلسة استماع أمام هذه اللجنة خلال الشهر الحالي في قضية رشوة أخرى، تتعلق بمبلغ صادق على تحويله إلى الفرنسي ميشيل بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة “يويفا” الموقوف بدوره بسبب هذه القضية.

القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *