اسحق احمد فضل الله : مطلوب اغتيال السيد «ملل»

اسحق احمد فضل الله : مطلوب اغتيال السيد «ملل»

> استاذ
« لم يمض عام والعراق ليس فيه جوع»
> هذا هو السياب..
> ولم يمض عام و السودان ليس فيه جوع وحرب.. وفقر
> ولم يمض عام والسودان ليس فيه عجز عن معرفة السبب
«2»
> و«وعدمنا لو حتى الكفن»
> وهذا هو النعام آدم ايام عبود يغني لعبود عن الحكومة التي سبقت
> وحكومة ازهري حاولت قتال الفقر وعجزت
> وكل الحكومات.. تعجز لانها تجهل سبب الفقر
> مخلصون إلى درجة الموت يفشلون «والشيوعيون» في دروة الاعدام يهتفون.. عاش السودان».. والجثث تسقط
> والفشل يبقى
> والسبب؟؟
> والسبب.. هو انت..!!
> والملل والعجز عن الفهم هي اسماء والشوارع التي يمشي فيها المواطن السوداني
> فحقائق الاشياء التي تصنع فقر وموت السودان هي اشياء لا يستمع اليها المواطن حتى لو قام وردي بتلحينها وغنائها
> لا يستمع لان الملل يمنعه!!
«3»
> وسهل تماماً ان نكتب عن معارك الخداع.. التي لا تنقطع
> ومعركة الاتحادي الآن مثلا كل ما يجري فيها هو خداع لاخفاء حقيقة صغيرة هي
: ابوسبيب يبعد الميرغني
> والميرغني يذهب
> ومجموعة الرياض تجعل «علي محمود حسنين»زعيما
> وعلي محمود هو رجل عرمان
> وعرمان هو رجل سيسي في القاهرة
> ومعركة سيسي ضد السودان تذهب إلى هذا.. وعرمان يكسب و..
> وسهل جداً ان نكتب عن الحدث/ كل حدث/ وان نغوص فيه
> لنذهل بالحدث هذا.. والف حدث آخر عن معرفة الجذور التي ينبت منها كل شيء.. والغريق لا يرى البحر
> والملل والخداع هما السلاح الذي يجعلك الآن لا تفهم الاحداث
> ولا انت تصبر على الفهم.. لا تفهم لانك «مللت»
«4»
> ومن جذور الاحداث ان خريطة الشرق الاوسط الجديد.. تكتمل الآن
> والملل مللك انت يمنعنا من الحديث
> والملل هذا يجعلنا نوجز
> فخطة الشرق الاوسط الجديد «الحكومة اليهودية» توضع عام 1953
> وتجدد عام 1973.. ايام خنق العرب للغرب بتروليا
> ثم بذورها في بيروت عام 1983 .. غزو بيروت
> ثم العراق يغري بغزو الكويت ليضرب.. واقرأ كتاب «العاصفة» وصاحبه مدير مخابرات بوش
> ثم حرب العراق و«63» مليار دولار تخسرها السعودية ثم حرب 2003
> وصناعة حرب اليمن الآن.. تغمس فيها السعودية لافقار جديد
> وصناعة الفقر هناك.. منها صناعة الفقر في السودان
> والسودان يحاصر والجنوب يفصل لان ابار البترول في الجنوب.. ولحرمان الشمال منها
«5»
> وصناعة الجوع فلسفتها هي
: انه لا حكومة في الارض تستطيع ان تحدث الشعب .. ما دام الشعب جائعاً
> واشهر احداث الحرب العالمية الثانية هي وفد الانجليز عند المانيا
> الوفد يهبط.. والدنيا جائعة..
> واسبوع.. والوفد الانجليزي يرفض كل شيء يعرضه الالمان
> الالمان بعدها يدعون الوفد إلى وليمة.. مازالت لندن يسيل لعابها كلما تذكرتها.. ثم خمور الاندرينا و..
> في الجلسة التالية مباشرة كان الانجليز يوافقون على كل شيء .. ويبتسمون وهم يهزون رؤوسهم من اعلى الى أسفل
> و«سير» من الوفد الانجليزي يغضب ويقول في الجلسة انه يعرف اسلوب سياسة البطون .. وانه يرفض..
> والتاريخ.. في سطر جميل.. يقول
> والسير تجاهلوه كانه «سير حذاء»
> والمشكلة في السودان تبقى
> فلا الدولة تستطيع ان تحدث شعباً جائعاً ولا الملل يدع الناس يفهون حقيقة مؤامرة ذبحهم
> ومسكين السودان
٭٭٭
> بريد
> سونا.. تقيم موقعا عن السودان.. وخمسون عالما يكتبون عن كل شيء.. التاريخ السياسة.. الجغرافيا
> ومشروع «ناشونال جوقرافيك سودانية»
> والانطلاق في يناير
> لكن الملل يا «عم عوض» لكن الملل.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *