بالصور.. يفاجئان والديهما ويتحولان جنسيا

بالصور.. يفاجئان والديهما ويتحولان جنسيا

كانت Aly McGarrity وشقيقها Russie يشعران دائما بأنهما مختلفان بعض الشيء.

عندما كان عمرها ثلاث سنوات فقط كانت Aly McGarrity تتصرف كالأولاد وتتمتع بلعب كرة القدم معهم، في حين أن شقيقها الأكبر سنا Russie ، “خمس سنوات”، كان يفضل اللعب مع الدمى واللباس مع الفتيات.

المدرسة لم تكن سهلة أبدا بالنسية لكليهما خاصة بالنسبة لروس “Russie” ، الذي كان في كثير من الأحيان مثار سخرية من الأولاد الآخرين بسبب تصرفاته وملابسه الأنثوية ,لكنه رفض الانصياع.

والدة روس كانت دائما تشعر بالقلق لأن أطفالها مختلفين عن باق الأطفال والجيران ، لكنها وزوجها أحسا بالخطر عندما عندما بدأت علامات الاحباط والاكتئاب تظهر على الولد روس.

روس لم يريد ان يعيش كذبة. انه يشعر دائما وكأنه فتاة ويتصرف مثل فتاة، لذلك قرر أنه يريد أن يصبح فتاة. لكنه لم يجروء على الإفصاح عن ذلك لأهله وأصدقائه.

“أنا لم أختر هذا لنفسي،” قال روس لأمه “وأود لو كان هناك طريقة لأكون غير ذلك.”

في نهاية المطاف روس أصبح امرأة، وسمى نفسه راي .

آلي ، التي أصبحت اليوم تعرف بـ”غافن”، قامت ببعض البحوث على شبكة الإنترنت، وأدركت أنها ولدت في الجسم الخطأ . يقينا أرادت أن تصبح صبي، لذلك قررت أن تخبر والديها قبل أيام قليلة من عيد ميلادها ال15.

وكانت آلي هي التي اتخذت خطوة جريئة لتقول لوالديها ذلك أولا.

“لقد عرفت ماذا يحدث معي ” ‘آلي قالت لأمها . “أعرف أنني من المتحولين جنسيا. كنت دائما أريد أن أكون ولد. أنا لم أقل لك هذا من قبل ، ولكن عندما كنت صغيرة ، كنت أذهب إلى النوم وأتمنى اناستيقظ في الصباح وأنا صبي”.

وبعد شهر، اعترف روس أنه أيضا من المتحولين جنسيا وبعد ان تلقى كل منهما المشورة الطبية ، قررا المضي قدما في جراحة تغيير الجنس.

لآبائهم، لم يتغير شيء. لا يزال لديهم طفل واحد وفتاة واحدة، ويتعرض أطفالهم لحبهم والدعم الكاملين.

السيدة McGarrity قالت: “يسألني الناس ما قد فقدت، ولكن أنا لا أشعر بأنني قد فقدت شيئا. لدي ابني وابنتي بالطريقة التي ينبغي أن تكون.

غافن ( آلي ٍسابقا) تخضع الان لعملية جراحية لإزالة الثديين في حين أن راى ( روس سابفا) أحرى جراحة بالوجه مؤلمة ليبدو أكثر أنوثة.

راي( روس سابقا) لديها صديق الأن ، و video blogs عن حياتها كامرأة متحولة جنسيا، حقق أكثر من 6.5 مليون مشاهدة.







مجلة الرجل

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *