جعفر عباس : إذاعة بي بي سي العربجية

عوض محمد الحسن، سفير سوداني متقاعد، وكاتب لا يشق له غبار، وتعقيبا على مقالاتي هنا حول بؤس حصيلة الكثيرين من «العرب» من اللغة العربية، وافاني بتعقيب عليها، مؤداه أن «الإعلام العربي يجني على العربية – إذاعة هنا لندن نموذجا».
يجتهد عوض ويقول إن أبرز علامات الساعة في زمننا هذا، انحدار مستوى إذاعة البي. بي.سي. العربية، والأغلاط الفادحة والفاضحة التي يرتكبها مذيعوها ومذيعاتها في اللغة العربية (وهو ما لا يغتفر ويستوجب الفصل الفوري من الخدمة، والقطع من خلاف).
كانت اذاعة لندن العربية في ما مضى مدرسةً تزخر بمواهب وفدت من بلاد العرب، التي كانت ترزح آنذاك (ولا تزال) تحت تسلط المستعمرين والملكيات والجمهوريات الزائفة، بحثا عن الحرّية ولقمة العيش، وكانوا يُعِدّون ويُقدّمون برامج شيّقة ومتنوعة: قول على قول، ومن كلّ بستان زهرة، والسياسة بين السائل والمجيب.
ثم صارت «هنا لندن» اليوم تبثُ برامجها على الـ أف.أم، وتُنافس «تانجو» و«مانجو» و«بانجو»، في «الخِفة» والأخبار التي لا تُسمن ولا تُغني من جوع، وفي المكالمات الهاتفيّة التي يحتكرها عدد محدود من المستمعين، ممن يعانون من «جنون الميكروفون» و«أكلان في اللسان» مزمن، يتحدثون في شجاعة أدبية نادرة في تخصيب اليورانيوم وتغيّر المناخ والخلايا الجذعية والأزمة المالية العالمية.
«يُتحفوننا طوال اليوم بآراء فجة ومعلومات ضحلة، بلغة ركيكة تصكّ الآذان: نستمع إلى عبدالقيوم خبر الشوم يهاتُف لندن من أم شرانق، ينثر اطلاعه الواسع عبر الأثير: قال الشاعر، «تموت الأسود في الغابات جوعان/ ولحم الضان ياكلوه الكلاب!!» «وما يثير دهشتنا وحيرتنا وغضبنا، الأغلاط العجيبة والمتكررة التي يرتكبها مذيعو ومذيعات البي بي سي في حقّ العربية والإنجليزية، ولم أصدق أذنيّ حين سمعت مذيعة الأخبار تقول (عدة مرات) «هَندراوُس»، وتقصد «هندُورَاس»، ووزيرة الخارجية الأمريكية (السابقة هِيلاري كلينتون)، تصبح عندهم «هَالاري» بفتح الهاء عِوضاً عن الكسر!».
«أما في قواعد اللغة العربية فالأمر جلل. سمعت مراسلا لبي بي سي يغطي فعاليات مهرجان سينمائي: يقول «97 فيلماً يتنافسون»! يتنافسون؟؟ هذا ما كان يسميه أساتذتنا «لغة أكلوني البراغيث»!! هذا غيضٌ من فيضٍ، فاض به كيلنا، ولكنه يصيح بنا: أقتربت الساعة، فحسّنوا أعمالكم، وليكن دعاؤكم: «نسأل الله السلامة وحسن الخاتمة».
وأتوقف بدوري عند إذاعة وتلفزيون هيئة بي بي سي الناطقَين بالعربية، لأنني عملت بالهيئة حينا من الدهر، ولأنني اكتسبت كثيرا من المعارف والمعلومات في صباي وشبابي من متابعة إذاعة هنا لندن، عندما كان عماليق تلك الإذاعة يعطون كل حرف في كل كلمة حقه، فتهتز أجهزة الراديو الضخمة (التي كانت في حجم التلفزيونات المعاصرة)، فتتخلخل أرجل الطاولات التي كانت تجلس عليها.
أعني أنني اتخذ إذاعة بي بي سي العربية نموذجا للسقوط اللغوي والمعرفي العمودي للإعلاميين، فقد صارت تلك الإذاعة تنتمي إلى فئة «حضارات سادت ثم بادت»، وبعبارة أخرى فإذا كانت هنا لندن قد ضحت باسمها ومكانتها، حتى كاد الناس ينسون الأمجاد التي صنعها «الرواد»، فعلام العجب عندما تشنف الآذان عبر وسائل الإعلام أصوات ببغاوات عقولها في آذانها وبالتالي فمستوى إدراكها الذهني وقدرتها على النطق محدودان.
وهكذا وصلنا إلى مرحلة صار فيها إعلاميو المشرق والغرب العاملون في قطاع التلفزيون، يحسبون أن اللهجة اللبنانية «كوولو»، فما إن برعت التلفزيونات اللبنانية في مجال البرامج الترفيهية القائمة على اللغو، حتى استقدمت الفضائيات التجارية مقدمي تلك البرامج فصار قاموس التلفزيون يضم عبارات اكتسبت معاني لا علاقة لها بمفرداتها، فـ«أستحلفك بالله» صارت «منشان الله»، و«الشكر لله» صارت «ميرسي كتير ل الله».

jafabbas19@gmail.com

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *