الحكومة: حلايب وأبيي قضية بلد وعقيدة

أكد نائب الرئيس حسبو محمد عبدالرحمن أن موازنة العام 2016م منحازة للضعفاء والفقراء لتخفيف أعباء المعيشة عليهم، ونوه إلى تركيزها على دعم القطاع الاجتماعي والأسر الفقيرة، التي أكد زيادتها من «750» ألف أسرة الى مليون وخمسين ألف أسرة مدعومة في هذه الموازنة ، فضلاً عن زيادة الإنتاج والإنتاجية واستقطاب القروض الخارجية.
وقال حسبو خلال حديثة في برنامج مؤتمر إذاعي أمس، إن الاستقلال الحقيقي لن يتحقق من غير الاكتفاء الذاتي، وأضاف لا نحرر قرارنا من غير إنتاج قوتنا، وأشار الى تركيز الموازنة على محاربة الأمية التي وصفها بالعدو الخفي، ودعا كل قطاعات المجتمع لمحاربتها، فضلاً عن تركيزها في دعم تعليم الأساس، وقال حسبو في المرحلة القادمة نريد أن نوفر فصلاً لأي طفل في مرحلة التعليم.
في غضون ذلك طالب نائب الرئيس بمعالجة الانكفاءات التي أحدثها الحكم اللامركزي في البلاد، الذي وصفه بأفضل نمط للحكم بدلاً عن المركزية القابضة، ونوه إلى ظهور بعض عيوب الممارسة في هذا الحكم، واضاف نعمل على معالجتها الآن في مؤتمر تقييم وتقويم الحكم اللامركزي. وأشار الى عزمهم على تقوية القومية في البلاد، وقال لما الناس تتحدث عن حلايب وأبيي، لازم السودان كله يكون عارف إنها قضية وطنية وقضية بلد وعقيدة.

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *