(العدل المساواة الجديدة) : رئيس الحركة في الخرطوم الاثنين للقاء البشير

أعلنت حركة العدل والمساواة الجديدة، اتفاقها مع الحكومة السودانية على حزمة من الاشتراطات التي وضعتها في وقت سابق مقابل انخراطها بالكامل في عملية الحوار الوطني،وقررت تبعا لذلك انضمام رئيس الحركة، منصور أرباب يونس المنتظر وصوله بمعية بقية قيادات الحركة للخرطوم الاثنين للقاء الرئيس عمر البشير.

JPEG – 46.5 كيلوبايت
رئيس حركة العدل والمساواة الجديدة منصور أرباب يونس صورة لـ(سودان تربيون)

ووضع قادة الحركة الذين انشقوا في وقت سابق عن الحركة الأم، حزمة شروط لمشاركتهم في الحوار الوطني بالخرطوم، أبرزها تمديد وقف إطلاق النار، وإلغاء أحكام الإعدام الصادرة بحق عناصر الحركات ونشر قوائم بأسرى معركة “النخارة”، فضلا عن التكفل باستضافة وفد المنشقين الذي سيشارك في عملية الحوار.

وانطلق بالخرطوم مؤتمر الحوار الوطني في العاشر من أكتوبر الماضي وسط مقاطعة قوى المعارضة والحركات المسلحة الرئيسية.

وقال الأمين العام للحركة حذيفة محي الدين لـ”سودان تربيون” الأحد، أن رئيسها منصور أرباب سيحط بالخرطوم الإثنين، لعقد إجتماع مع الرئيس عمر البشير، يتم التباحث فيه حول الشرط الخاص بتمديد وقف اطلاق النار، لافتا الى أنه النقطة الوحيدة التي لازالت عالقة،وتقرر بحثها في إجتماع يضم رئيس الجمهورية ورئيس الحركة، لم يحدد موعده بعد، لكن رجح اتمامه قبل نهاية هذا الأسبوع.

ويرافق يونس كل من القادة يسن هارون، امين العلاقات الخارجية بالانابة، وصلاح محمد عيسى، و محمد علي حماد ، مسؤول الشؤون الانسانية، الفاضل محمد علي صيام، والقائد آدم عبدالله كسلا.

وأكد محي الدين تعامل الحكومة السودانية مع كافة الاشتراطات التي وضعتها حركته وتمكن الطرفين من التوصل الى تفاهمات مقبولة.

وأفاد أن مفاوضاتهم جرت مع ثلاث جهات في الحكومة هي رئاسة الجمهورية، وجهاز الأمن ،بجانب مكتب سلام دارفور.

من جهة أخرى أعلن نائب رئيس حركة تحرير السودان (الثورة الثانية) التي يرأسها أبو القاسم إمام، انضمامه لمبادرة الحوار الوطني وقال ان مشاركة الحركة تمثل استكمالا لمشاركة رئيسها في الجلسة الافتتاحية للحوار.

وقال عبد اللطيف عبد الله في مؤتمر صحفي عقده بمقر وكالة السودان للأنباء، الأحد، أن مشاركتهم ترمي لايجاد معالجات حقيقية للازمة وإيمانهم بان المشاكل لا تحل بالتجزئة.

وقا أنهم عازمون على تقديم حلول لمشكلات القضية السودانية برمتها،وليس إقليم دارفور ، وأضاف ” لان الحوار الذي يجري الآن يهم كل السودان وان دعت الضرورة ستناقش القضايا التي تخص الحركة مع الحكومة”.

وأضاف : “حركتنا وصلت إلى قناعة بان مشاكل السودان لا يمكن أن تحل الا من خلال الحوار”.

sudantribune

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *