لماذا ينبغي علينا أن نخاف من “خوارزمية” فيسبوك؟ وتعرّف على الرعب الحقيقي

هل شاهدت فيلم her؟ هل شعرت بالرعب منه بسبب تطور التكنولوجيا؟ حسنًا، إن هذا التقرير سيشعرك بالرعب من الحقيقة التي تعيشها يوميًّا!

قرر الفيس بوك بعد الانتشار الواسع أن يركز على تحسين تجربة المستخدم، كل ما يهم الفيس بوك هو أن تبقى على صفحتك الرئيسية، وأن تستمتع قدر الإمكان بتجربتك مع الفيس بوك، وسيفعل أي شيء ليجعلك لا تشعر بالملل من التحديق في الشاشة طوال اليوم، هذا ما دفعه إلى تطوير عدد من الخوارزميات وعلى رأسها خوارزمية الصفحة الرئيسية news feed algorithm، هذه الخوارزمية هي التي تقرر ماذا ترى عندما تتصفح صفحتك الرئيسية على جهازك أو على تطبيق فيس بوك عبر هاتفك الذكي، ستقرر الخوارزمية أي أصدقائك ينبغي أن تعرف أخباره وأيهم لا يهمك، ما هي الإعلانات التي ستراها وما نسبتها من صفحتك الرئيسية، وأحيانًا حتى تقرر الخوارزمية ألا تريك المزيد من الأخبار لكي تجبرك على توسيع دائرة أصدقائك على فيس بوك.

الخوارزمية -لمن لا يعرفها- هي ببساطة مجموعة من الأكواد البرمجية تعطي الآلة أوامر تقوم بتنفيذها، ولكن في العقد الأخير أصبح الأمر أن الآلة يمكنها أن تتعلم بنفسها وتصيغ الأوامر بنفسها -بشكل ما- ويمكنك أن تقرأ عن الخوارزميات أكثر، من هنا.

إن ما نشاهده عبر وسائل التواصل الإعلامي يشكّل جزءًا هامًا من وعينا، يؤثر على أحلامنا وحالتنا النفسية وتصورتنا حول أنفسنا والآخرين، قام فيس بوك من قبل بتجربة ليعرف إذا كان يستطيع أن يسيطر على مشاعر مستخدميه أم لا، ونجحت التجربة إذ استطاع فيس بوك أن يغير حالات مستخدميه المزاجية ويتحكم في مشاعرهم وإحساسهم، الأمر الذي اعتذر عنه الفيس بوك لاحقًا.

تخيل أن هذه القوة في التحكم في المستخدمين صارت في يد روبوت وليس بشرًا، وتخيل ماذا يمكن أن يحصد إذا استطاع هذا الروبوت في لحظة ما من تكوين وعي خاص به. ولكن لماذا إذًا ينبغي علينا الخوف من الخوارزميات طالما أنها تساعدنا على تحسين حياتنا؟ ولماذا ينبغي أن نقلق بخصوص خوارزميات الفيس بوك؟

1- خوارزمية فيس بوك تحاول أن تتشبه بالبشر

هل تعلم هؤلاء الأشخاص الذين يقدسون الرسائل الصباحية Mourning texts؟ حسنًا لا تقلق ففيس بوك أصبح يعطيهم الآن رسائل صباحية أغلب الأوقات بمجرد أن يستيقظوا سيجدوا أن الخوارزمية قد قالت لهم صباح الخير في بداية الصفحة الرئيسية، ليس هذا وحسب، بل إن خوارزمية فيس بوك ستخبرنا عن أصدقائنا الذين يحلّ عليهم أعياد ميلادهم بناءً على درجة قربهم منهم فمع الوقت تحول تذكير أعياد ميلاد أصدقائك من مجرد أجندة يقدمها فيس بوك لمستخدميه لا تفرق بين أصدقائك إلى شيء أكثر حميمية، فلو كان صديقك هذا مقربًا إليك وبينكما الكثير من الرسائل والتعليقات والتفاعل سيقترح عليك الفيس بوك أن تهنئه، وبعد أن كان يقول لك بلغة جافة أشبه بالروبوت اليوم هو عيد ميلاد فلان، أصبح يقول لك صباح الخير اليوم يوافق عيد ميلاد صديقك فلان، لم لا تخبره شيئًا لطيفًا بهذه المناسبة؟

2- خوارزمية فيس بوك تعرف الوجوه بنفس دقة العقل البشري

أجل، فخوارزمية الوجه العميق deep face algorithm التي يطورها فيس بوك تستطيع التعرف على الوجوه بنسبة 97.25%، بينما دقة العقل البشري هي 97.53%، ولكن هنالك أفضلية لخوارزمية فيس بوك فبينما قدرتك الاستيعابية لا تتجاوز الـ1000 شخص فإن خوارزمية فيس بوك تستطيع التعرف على أكثر من مليار شخص متصلين بشبكة التواصل الاجتماعي(1).

3- خوارزمية فيس بوك تعاملك كـ “فأر” تجارب

هل تعرف هذا الصديق الذي لم تعد تتحدث معه منذ أكثر من عام واختفت منشوراته من على صفحتك الرئيسية لأن الخوارزمية قررت أنه غير مهم بالنسبة لك، وفجأة وبلا سابق إنذار ظهر مجددًا، حسنًا إن الخوارزمية تعاملك كفأر تجارب الآن، تقوم الخوارزمية باختبار إذا كنت بعد هذا الوقت سترغب في إعادة الاتصال به أم لا، وستقرر على حسب تفاعلك مع هذا المنشور إذا كانت ستبدأ في عرض التحديثات القادمة له أم لا، لا يتوقف الأمر عند هذا، ربما ستعطيك الخوارزمية وجهتين نظر متتاليين عن نفس الموضوع لتقارن من سوف تتفاعل معه، ستعطيك وجهه نظر صديقك المنتمي لجماعةٍ أو حزبٍ ما عن نفس الموضوع وسترى من الذي ستتعامل معه، وبعد عدّة مرات ستعرف الخوارزمية أي الآراء أنت مهتم بها، وهكذا إذا فضلّت صديقك المنتمي لجماعة الإخوان على سبيل المثال ستحتفظ بهذا وتبدأ في إظهار التحديثات الخاصة بالأصدقاء المشتركين بينكما، وتقترح عليك إضافة أصدقاء من عنده.

4- خوارزمية فيس بوك تعرف كل شيء، كل شيء!

خصوصيتك أمام الخوارزمية صفر، حتى الأشياء التي تقوم بمشاركتها عبر فيس بوك بشكل خاص أو تحت خيار أنا فقط من يمكنه رؤية المنشور only me تحتسبها الخوارزمية، الخوارزمية تعرف علاقاتك العاطفية بل إنها تعرف أنك معجب حاليًا بأي شخص حيث تعلمت الخوارزمية كيف يتصرف البشر المعجبون ببعضهم البعض على فيس بوك (3). إنها تعرف أين أنت الآن عن طريق الجي بي إس في هاتفك وتعرف مطاعمك المفضلة، ديانتك والأفلام التي شاهدتها والتي ترغب في مشاهدتها، قراءاتك على موقع good reads تعرفها أيضًا، آراءك في الكتاب والمبدعين، تعرف بمن تتواصل عبر إنستجرام، وواتس أب وتعرف كل الأرقام التي تقوم بحفظها على هاتفك، (4) إنها تعرف كل شيء، المرعب أنها لا تعرف كل شيء عنك فقط بل عن قرابة المليار شخص حول العالم.

5- الخوارزمية تقوم بقياس كل شيء

فبدءًا من كيف تحرك الفأرة على صفحة حاسوبك حتى أعداد الإعجابات التي تقوم بها كل يوم فالخوارزمية تضيف كل هذه المعلومات إلى قاعدة بيانتها لتكون أكثر ذكاءً.

6- الرعب الحقيقي: لا يوجد شخص واحد ملّم بكل الخوارزمية

هي ليست خوارزمية واحدة هي مجموعة ضخمة من الخوارزميات، بعضها متاح لنا للاطلاع على كيفية عملها، والأغلب يحتفظ به فيس بوك لنفسه، هذه قائمة بهذه الخوارزميات وتفاصيلها، من هنا.

الشيء الأكثر رعبًا على الإطلاق هو أنه لا يوجد بشري واحد ملّم بكل الخوارزميات، ومن يعلّم إلى أين سينتهي بنا هذا الذكاء الاصطناعي، ربما تتحكم بنا الخوارزمية يومًا ما ونعيش مغامرات أفلام الخيال العلمي بأنفسنا.

هافنغتون بوست

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *