زهير السراج : من يهن يسهل الهوان عليه !!

زهير السراج : من يهن يسهل الهوان عليه !!

* لم أستغرب المعاملة الوحشية للسلطات الأردنية للسودانيين من اللاجئين وطالبي اللجوء بالعاصمة الأردنية (عمان) وضربهم بالهروات وإطلاق الغاز المسيل للدموع عليهم وفيهم أطفال ونساء حوامل وكبار سن، واعتقالهم تحت جنح الظلام مثل عتاة المجرمين ومهربي المخدرات وترحيلهم قسراً الى السودان الأمر الذي يمنعه القانون الدولي، فقد اعتدنا مثل هذه المعاملة من (الأشقاء العرب) الذين يصرون على معاملتنا إما كخدم يحرسون أبواب العمارات، أو كأشقياء خارجين على القانون يستحقون (ضرب الجزم)، بينما نصر نحن (ونلح) على معاملتهم كأشقاء !!
* ما تفعله السلطات الأردنية هذه الأيام، فعلته من قبل السلطات اللبنانية مع طالبي اللجوء السودانيين بين عامي (2009 – 2010 )، وطاردتهم كالحيوانات الضالة من مكان إلى مكان، واعتقلت الكثيرين وأرغمتهم على مغادرة البلاد بدون أدنى اعتبار لحالتهم أو آدميتهم، أو حتى إمهالهم لأخذ حاجياتهم !!
* وهو ما فعلته السلطات المصرية عدة مرات، ومن منا ينسى تلك المجزرة الرهيبة التي ارتكبتها السلطات المصرية ضد السودانيين المعتصمين بميدان مصطفى محمود احتجاجاً على سوء أوضاعهم وإهمال المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالقاهرة لهم، وقتلت العشرات منهم في 30 ديسمبر عام 2005، وفعلت قبل بضعة أسابيع مع عدد من السودانيين فى مصر ما فعلت، وطاردتهم واعتقلتهم وعذبتهم بوحشية بتهمة الاتجار في العملة الصعبة، وهي تهمة حتى ولو كانت صحيحة فهي لا تستدعي مثل تلك المعاملة الوحشية، ومعظم الذين اتهموا بها أبرياء، ولكن لأنهم سودانيون فليس لهم سوى الضرب والإهانة والتعذيب الوحشي والمعاملة المهينة، أما المعاملة الكريمة مثل التي يجدونها منا، فكلا وألف كلا، فعلينا نحن فقط واجب الكرم، ولنا حق الإهانة التي يجب أن نتقبلها بكل رضا وطيب خاطر، وندير خدنا الأيسر ليتساوى مع شقيقه الأيمن في الضرب والصفع !!
* تلك هي المعاملة التي اعتدنا عليها من (الأشقاء) أصحاب الدم الواحد والتاريخ الواحد والدين الواحد واللسان الواحد والنيل الواحد والمصير الواحد، لذا فهي ليست محل غرابة، أو استغراب أو استنكار، ولا لوم، وإن كان هنالك من يلام، فنحن من يلام، نحن الأشقاء الأشقياء الدون!!
* ماذا فعلت السلطات الأردنية وهي تحاصر مخيماً للسودانيين خارج مقر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالعاصمة الأردنية عمان، وتداهمه تحت جنح الظلام وتطلق على ساكنيه الغاز المسيل للدموع وتروع النساء والأطفال، وتعتقل من تعتقل وتضع الأصفاد في أيديهم كالعبيد وتسوقهم عنوة إلى ساحة المطار وتتركهم جوعى عدة ساعات ثم تنقلهم قسراً الى السودان بدون مراعاة لآدميتهم وحالتهم أو الظروف التي ألجأتهم الى الأردن، في مخالفة صريحة للقيم الإنسانية والقانون الدولي الذي يمنع المعاملة غير الإنسانية والترحيل القسري للاجئين وطالبي اللجوء؟!
* نعم، ماذا فعلت؟ هي لم تفعل شيئاً، أليس الذين فعلت ما فعلت بهم مواطنين سودانيين؟ إذن ليس هو خطأها وإنما خطأهم .. والدليل لو أنهم كانوا سوريين أو عراقيين أو مصريين أو لبنانين، أو يمنيين، أو حتى أفغان عرب، لاستحت أو خافت أن تفعل بهم ما فعلت، ولكن سودانيين، فممن تخشى وماذا تخاف ولماذا تستحي … (إجبد الزلمة)، أي اضربه بالعصا حتى يرعوي، بلهجة (أشقائنا) ـ عفواً ــ أسيادنا، الأردنيين!!
* لقد ظللنا نستهين بأنفسنا ونتغاضى عن حقوقنا ونتساهل مع من يهيننا، فلماذا نستغرب الإهانة والصفع والضرب والإهانة .. (من يهُن يسهل الهوانُ عليه ** ما لجُرحٍ بميتٍ إيلامُ) !!
الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *