الاتحادي الأصل: مؤامرة إسرائيلية لخلق فتنة بين السودان ومصر

الاتحادي الأصل: مؤامرة إسرائيلية لخلق فتنة بين السودان ومصر

قال قيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، إن مؤامرة تحاك لخلق فتنة بين الشعبين السوداني والمصري لتقسيم مصر والسودان بنظرة تآمرية تلعب فيها إسرائيل دورا كبيرا.
وكشف محمد المعتصم حاكم القيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، عن لقائهم بوفد مصري من أعضاء مجلس الشعب أول أمس (الخميس)، وقال إن الوفد قدم إلى السودان بعد أن أحس الجانبان بمحاولة خلق فتنة بينهما، وقال إن المؤامرة “تهدف لنقل المعارك الإرهابية من سوريا والعراق وليبيا إلى نهر النيل سيما مع وجود بوكو حرام ومجموعات إرهابية أخرى في أفريقيا”.
وعد المعتصم، رفض المجموعات الدارفورية الحضور إلى السودان بضمانات من الرئيس التشادي والعودة معه في الطائرة مؤخرا، أمرا يدعو للتشكيك في نواياها واتهم إسرائيل بالوقوف وراء ذلك، منوها إلى أنها تخطط لتقسيم السودان.
وتوقع القيادي الاتحادي أن ينخرط قطاع الشمال قريبا في الحوار الوطني. وقال إن قطار الحوار لن ينتظر أحدا، لكنه نبه إلى أن باب الحوار مفتوح دائما للكافة، لجهة أن قضاياه لا تتوقف على المحاور الستة فقط، وشدد حاكم لبرنامج (مؤتمر إذاعي) أمس (الجمعة) أن المخطط الإسرائيلي لن يتوقف وقال المعتصم إن مخرجات الحوار تتوافق مع كافة المواثيق الدولية التي وقع عليها السودان.
وأشار حاكم إلى أن الدول الأوروبية أرهقت ماديا من دعم الحركات المسلحة، وقال إن الأمم المتحدة صرفت قرابة (70) مليون دولار على دارفور، وأنها لن تقوى على أكثر من ذلك، ونبه إلى أنها تدعم خط الحوار لأنه مريح بالنسبة لها.

صحيفة اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *