وزراء خارجية السودان ومصر وإثيوبيا يؤكدون عزمهم على الوصول لاتفاق

أكد وزراء الخارجية لدول السودان ومصر وإثيوبيا عزمهم على العمل للوصول الى اتفاق في ملف سد النهضة تعزيزاً للتعاون المشترك بين الدول الثلاث.
وجاءت تأكيدات الوزراء خلال انعقاد الجلسة الافتتاحية للاجتماع السداسي الذي ضم وزراء الخارجية والمياه للدول الثلاث بالخرطوم أمس.
وشدد وزير الخارجية إبراهيم غندور على ضرورة إحراز تقدم في قضية سد النهضة من واقع أنه يمثل قضية أمن قومي للدول الثلاث، وقال إن رؤساء الدول ومن خلفهم شعوبنا ينتظرون منا الوصول إلى توافقات.
وأشار غندور الى أن الاجتماع السابق بالخرطوم شهد مناقشات إيجابية حول القضايا المطروحة، كما تم تكليف اللجنة الوطنية بعدد من المهام وأبان أنها ستقدم تقريرها خلال الاجتماع.
من جهته قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن سد النهضة يؤسس لعلاقة استراتيجية بين الدول الثلاث، وأضاف ننظر للعلاقة مع إثيوبيا كدولة شقيقة، ليس بفعل العامل المشترك في مياه النيل وإنما للتاريخ الممتد من التراث.
وأكد شكري أن الوفد المصري يبني رؤيته على الخطوات التي اتخذت فيما سبق من خلال المحافظة على الاتفاق الإطاري باعتبار أنه يشكل أرضية صلبة.
ومن جانبه قال وزير الخارجية الإثيوبي تيدروس أدهانوم إن ما يربط السودان وإثيوبيا ومصر هو مصير مشترك تسنده علاقات قوية وتاريخية، وأكد استعداد إثيوبيا للتعاون بكل شفافية لتقدم الملف تحقيقاً لتطلعات شعوب الدول الثلاث، واعتبر أن الاتفاق الإطاري عزز من حجم الثقة بين إثيوبيا والسودان ومصر.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *