توقيع اتفاق ثلاثي جديد حول “سد النهضة” في الخرطوم

توقيع اتفاق ثلاثي جديد حول “سد النهضة” في الخرطوم

وقع وزراء الخارجية و الري في كل من السودان وإثيوبيا ومصر بالخرطوم أمس، على وثيقة بشأن سد النهضة نصت على اختيار مكتب فرنسي للمشاركة في تنفيذ الدراسات حول السد في فترة 8 إلى 12 شهرا مع الاستمرار في بناء عمليات بناء السد، كما تضمنت الوثيقة عقد جولة مباحثات جديدة مطلع فبراير المقبل بمشاركة وزراء الخارجية والمياه في البلدان الثلاثة، الذين جددوا خلال التوقيع الالتزام بإعلان المبادي الذي تم توقيعه في مارس الماضي بجانب اجتماع لجنة الرؤساء الثلاثة لبحث تعزيز العلاقات بين شعوب البلدان دون الدخول في تفاصيل السد.
وقال وزير الخارجية، إبراهيم غندور في مؤتمر صحفي، مع وزراء خارجية إثيوبيا ومصر، أن الوثيقة مرفق معها جدول اجتماع اللجنة الفنية في مطلع يناير من أجل إكمال الدراسات، مؤكداً مناقشتهم شواغل الدول الثلاثة وأخذ الشواغل المصرية التي طرحت في الاجتماع في الحسبان، وتم الاتفاق عليها بما يرضي الدول الثلاثة، وأضاف: “لا نريد أن ندخل في تفاصيل لأن بها قضايا فنية لم تحسم وتحتاج إلى عمل من الفنيين”، وكشف أن مصر دفعت بمقترح لزيادة بوابات السد وتم الرد عليها من إثيوبيا كتابة، مشيراً إلى أن الاجتماعات لم تتناول قضية تخزين المياه، وأن اتفاق الخرطوم ليس نهاية وإنما استمرار لما تم من توقيع سابق لإعلان المبادئ وتواصلا لحوارات سابقة تمت في عواصم البلدان الثلاثة.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *