برلمانيون يتخوفون من تغيير التركيبة السكانية بسبب الزحف الأجنبي

شن نواب برلمانيون هجوماً على الوجود الأجنبي بالبلاد، ووصفوه بالمخيف والكبير، خاصة في العاصمة الخرطوم، وحذروا من أن يتسبب الزحف السكاني الأجنبي في تغيير التركيبة السكانية للبلاد، ووجهوا بضرورة تفعيل القوانين التي تحد من الهجرة غير الشرعية.
وأبدى نواب أمس، قلقهم من ازدياد معدلات التسلل والهجرة غير الشرعية من دول الجوار، وطالبوا بتخصيص ميزانية واضحة لترحيل الأجانب عند الحكم إلى بلدانهم، بجانب ضبط الوجود غير الشرعي للأجانب، والعمل على وقف موجات الهجرة غير الشرعية التي تتم عبر الحدود.
واعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان محمد المصطفى الضو، شهادة السكن التي تستخرج من اللجان الشعبية في الأحياء مدخلاً لحصول الأجانب على هويات سودانية من السجل المدني بعد دخولهم السودان وتغيير أسمائهم باسماء سودانية، وحذر من أن يتسبب الزحف السكاني الأجنبي في تغيير التركيبة السكانية للبلاد.
من جانبه اعتبر النائب المستقل مبارك النور أن الأجانب زاحموا المواطن في السكن والمواصلات والعلاج المجاني، وطالب بضرورة ترسيم الحدود الشرقية مع إثيوبيا وتوطين القرى النموذجية لوضع حد للتوسعات الإثيوبية.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *