حمــلات انتقـاميــة ضــد الجنــوبيــين فــي كمبــالا

أسفرت حملات انتقامية لمجهولين ضد أبناء دولة الجنوب في كمبالا يرجح أنهم من أنصار فنان يوغندي تم قتله على يد جنوبي، وأسفرت الحملات عن مقتل «5» أشخاص حتى الآن بحسب شهود عيان في منطقة تاون، وأشار مصدر إلى أن حملة استهداف الجنوبيين مازالت مستمرة من قبل مجموعات يوغندية مسلحة مجهولة تستهدف أبناء الجنوب، وقامت بإحراق عشرات المنازل وسيارات لأبناء الجنوب، وتعود حيثيات الحملة الانتقامية اليوغندية ضد الجنوبيين إلى مصرع فنان يوغندي شاب.بعد أن أُصيب بطلق ناري على يد شخص يعتقد أنه جنوبي، مما أسفر عن قيام أعداد مهولة من جماهير الفنان اليوغندية بحملات ثأر انتقامية ضد أي مواطن جنوبي في كمبالا. وبدورها لم تتدخل السلطات اليوغندية لإيقاف الحملات ضد أبناء الجنوب، لكنها دعت جماهير الفنان اليوغندي إلى انتظار نهاية التحقيقات لتحديد سبب وفاة الفنان، داعية الجماهير الغاضبة إلى عدم أخذ القانون بيدها، بحسب تصريح المتحدث باسم الشرطة اليوغندية باتريك أونيانغو. ويعيش الآلاف من مواطني جنوب السودان في كمبالا في حالة رعب من الحملات الانتقامية اليوغندية ضدهم. ومن جانبها لم تعلق سفارة جنوب السودان في كمبالا على هذه الأحداث.

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *