ذكـــرى الإستقــــــلال.. بعيــون الســياســــين

ذكـــرى الإستقــــــلال.. بعيــون الســياســــين

سجل إسماعيل الأزهري اسمه بأحرف من نور في تاريخ البلاد، وهو يمنحنا وطناً على مقاس أحلامنا وطموحاتنا، بعد أن نال شرف إنزال العلم البريطاني والمصري ورفع راية علم السودان عالياً، كونه وضع أول لبنة لمشروع البناء الوطني في بلاد تستشرق عام انعتاقها الستين، وما تزال الأرض فيها حبلى بالأسئلة التي تنتظر إجاباتها، وبعيداً عن السؤال حول هل حققت البلاد استقلالها الحقيقي أم أن الأمر مجرد حالة انتقال من مواجهة إلى مواجهة، ومن صراع إلى آخر..؟ يبقى سؤال الراهن ثم ماذا بعد إعلان الإستقلال ورفع راية الإنعتاق، وما هي القيم التي تحققت من ذلك الإستقلال، والبلاد تدخل عقدها السادس منذ ذلك التاريخ المجيد، الذي وهبنا وطناً لطالما كلف الأزهري ورفاقه من الرعيل الأول الكثير من الدماء والوقت حتى يمنحوهُ لنا على طبقٍ من الوطنية.

توقعات الحوار:

توقع رئيس التحالف السوداني كمال اسماعيل أن يحدث التغيير المنشود الذي يقود الي ديمقراطية وحرية واتفاق سلام شامل من اجل انهاء الحرب والتوجة نحو التنمية, كما توقع انفراج اقتصادي ورفع العقوبات بعد التغيير المنشود وهو اتفاق سلام شامل كامل بقيام حكومة مؤقتة وديمقراطية تفضي لانتخابات حرة ونظام حكم جديد, وقال كمال اسماعيل في حديثه لـ(ألوان) لا نتوقع نحن في حزب التحالف السوداني أن يصل الحوار الدائر الي اتفاق، واضاف ان هذا الحديث بـ(قولوا) قيادات في الحكومة قد يصل لمرحلة اولي لاتفاق قادم لايمكن ان يصل لنهاياته لان القوي الرئيسية الموجودة فيه غير موجودة، وهذا الحوار هو بين الاطراف الاسلامية ونسعي لتوحيد التيارات الاسلامية لكن هذا الحوار كل الاحزاب الرئيسية والحركات المسلحة غير موجودة فيه وتوقع في العام الجديد أن يسعي الجميع لاتفاق لانهاء الحرب في دارفور وجنوب كردفان والنيل الارزق وايضا مسألة ضغوط علي الحكومة واستنئاف الموارد طالما ان قضاياهم سياسية في حالة توصلوا الي حلول سياسية في ايقاف الحرب, وقال ان الوضع الاقتصادي في انهيار كامل حيث وصل المواطن لايستطيع ان يباشر هذا الغلاء الموجود والتي ساهمت الحرب الدائرة في بعض المناطق في زيادة الصرف علي القوات المسلحة في تلك الحروب الغير منتجة بجانب العقوبات الاقتصادية نتيجة للسياسات الحكومية كل هذه الاسباب اذا زالت سيصل السودان لمراحل متقدمة، وتوقع مزيد من المضايقات على الحريات وقال ان جوازه محجوزة لدي السلطات منذ ذهابه لباريس وقال في ظل وجود الرقابة علي الصحف لاتوجد حريات لرؤساء الاحزاب , ودعا للجلوس في طاولة المفاوضات لحل مشاكل السودان بما فيها الاطراف وقال ان هناك مطالب واقعية لاتحل بحمل السلاح لابد من اتفاق الوصول لحكومة ديمقراطية.

خطى السلام:

من جانبه توقع نائب رئيس حزب الامة القومي الفريق صديق اسماعيل أن تتسارع خطي السلام ويشهد العام الجديد وصول السودان الي اتفاق لازالة الاحتقان الموجود بالتوصل لسلام شامل ، وتحول ديمقراطي يؤدي للتداول السلمي للسلطة في السودان ويترتب علي هذا التعاون مع المجتمع الدولي لتجاوز الازمات الاقتصادية التي تعاني منها البلاد وقال الفريق صديق في حديثه لـ(الوان ) هذا امر مربوط ارتباط حقيقي بتوفر الارادة السياسية لدي كل الاطراف في الازمة السياسية وفي مقدمتهم الحزب الحاكم ولفت الي ان الحوار القائم الان نتمني ان يصل لتكوين رائ سياسي لمجموعة من القوي السياسية ولكن ليس هو رائ كل القوي السياسية او كل السودانيين ويمكن ان يتطور هذا الحوار باكتمال حلقاته بدخول الاخرين للوصول أي اتفاق شامل من اجل حل الازمة السياسية لتحقيق تطلعات الشعب السوداني لكن الحوار الذي يدور الان لايؤدي الي نتيجة مطلوبة الا اذا فتحت ابوابه لمشاركة الجميع بالخارج، وتوقع الفريق اسماعيل عودة الامام الصادق المهدي للبلاد في العام الجديد في حال توفرت واكتملت اجراءات الحوار التحضيري الذي يعد له في اديس ابابا, وقال لا اري ان هناك مدخل لانفراج الاقتصاد السوداني الا بتواقف التام بين السودانين وصناعة علاقة جديدة مع المجتمع الدولي والاقليمي يساعد في جلب القروض والدعومات الخارجية لانعاش الاقتصاد السوداني, بينما يري ان توسع في الحريات يعتمد علي توافق الوطني في حال تم اتفاق وطني وفي حال عدم وصول لاي اتفاق وطني نتوقع مزيد من المضايقات وخفض الاصوات لكل المعبرين.

الحالة الإقتصادية:

في السياق يري رئيس حزب البعث العربي الاشتراكي علي الريح السنهوري ان توقعات في الساحة السياسية لعام 2016م صعب ان نتوقع فيها بالنسبة للسلطة او القوي المعارضة لكن نتوقع ان يحدث انفراج علي الصعيد الاقتصادي من ضمن السياسات السائدة والمصالح القائمة لذلك ستستمر الازمة الاقتصادية والسياسية وتزداد سواء كما انه سيحدث انفراج علي صعيد الحرب في دارفور والمنطقتين وهذا يخفف الألم والمصاعب التي يعانيها شعب دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان ولاتؤدي الحرب لاخراج البلاد من ازمتة العميقة او حل حقيقي يحتاج لحلول جذرية وقال السنهوري في افادته لـ(ألوان) لن تحل الا بانتفاضة الشعبية كما توقع هذا العام اكثر استغلالا سياسي علي صعيد العربي والافريقي سينعكس ذلك علي السودان والاستغلال مزيد من الصلاحيات الشعب المحروم من كل سلطة في الاقطار العربية والافريقية والاسلامية ويترتب علي ذلك مواجهة المخططات الاستعمارية والصهيونية والايرانية للسيطرة علي المنطقة كما يتوقع ان تكتسب حركة التحرر والتقدم مساحات اوسع في الاشهر القادمة اما علي الصعيد الدولي من الواضح اننا رجعنا الي ذات تقاسم النفوذ التي كانت في القرن التاسع عشر علي الصراع القوي بين القوي الدولية ,كما توقع ان تزداد الضايقة المعيشية وترتفع الاسعار في كل السلع حتي في اسعار الخضر التي تزرع علي ضفاف النيل ويصل الحد الذي يولد انفجار شعبي, وذكر علي الريح السنهوري أن ردة الفعل الطبيعية من الحزب الحاكم الذي لايمتلك حلول لمشكلات وقضايا البلاد لذلك سيمارس ضغط ومضايقات علي الحريات كما اري ان اجهزة الحكومة اصبحت تتهاوي وتتفسخ في عدم قدرتها في مواجهة الجماهير.

لا جديد:

في ذات السياق قال سكرتير الحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب نحن ندخل عام 2016م والسودان مازالت ازمتة تتفاقم والامل في حل بالحوار لكن بعد خطاب الرئيس الجمهورية الاخير لم يعطي جديد في سبيل الوصول لحل الازمة السودانية واغلق الطريق امام فتح حوار مثمر ومنتج وفق مطلوبات المعارضة التي تهيأ ظروف للوصول لمفارقة السياسات التي تؤدي لحل الازمة بفترة انتقالية لمدة اربعة اعوام ليتعافي السودان فيها من نتائج سياسات ل(25)عاما وتفكيك وتصفية النظام واستعادة اجهزة الدولة القومية والوصول لمؤتمر دستوري قومي بمشاركة اهل السودان للوصول لحل توافقي يرضي السودانين في كيفية حكم السودان وادارة التنوع وسودان يسع الجميع وهذا هو الطريق ممكن ان يحقق استدامة السلام في السودان واستدامة الديمقراطية وترسيخ التداول السلمي الديمقراطي للسلطة ومفارقة الدائرة الشريرة, وقال الخطيب في حديثة لـ(ألوان) أمس (يكفي ستون عاما منذ الاستقلال ونحن نعيش حياة سياسية غير مستقرة وتنمية غير متوازنة واغراق في الديون والسير في فلك الاستعمار الحديث ), وذكر الخطيب ان ماطرحه الرئيس في خطابه امس الاول لايعطي امل في حل الازمة السودانية وبالتالي لن يكون هناك استقرار مالم نحل عناصر الازمة في دارفور وكردفان وفي كل السودان وهي ذات السياسات التي أدت للحروب ولذلك نحتاج لحل شامل الا بزوال هذا النظام لانه لم يترك بديل الا باسقاط الحكومة, وقال من الواضح قبل خطاب البشير بدات المضايقات والتضييق في الحريات بايقاف التيار واعتقال الصحفيين لذلك الواضح ان الحكومة لاتعيش تحت ظروف حريات لان برنامجه السياسي والاقتصادي والاجتماعي يتنافي مع مصالح وتطلعات كل فئات العامله في الانتاج وبما ان مشروعه يخدم مصالح راسمالية الطفيلية التي تعيش علي ظهر اكتاف المنتجين لايمكن تحقيقه الا عبر مصادرة الحريات العامة وتكميم الصحافة وعدم المجال لها لفضح الفساد الذي ازكم الأنوف.

بشريات الخير:

فيما قال الناطق باسم حركة العدل جناح (دبجو) أحمد عبد المجيد في افادته لـ(الوان) نتمني العام الجديد أن يحمل لنا كل بشريات الخير وان تكتمل في ثناياه العودة الكاملة لأهلنا النازحين واللاجئين إلى مواطنهم وتأمن فيه مسارات أهلنا الرحل إلى مخارفهم ومصايفهم وكذلك أن يعود رفاقنا الرهائن قيادات السلام وإبطال الحوار من سجون فصيل حركة جبريل إبراهيم من غياهب جنوب السودان ونمني أنفسنا في عامنا القادم إن تلغي كل فواتير العلاج الباهظ وفواتير الكهرباء والمياة ونتمنى ان يفضي الحوار إلى نهايات سعيدة ومخرجات ترقى بمستوى حياة ورفاه شعبنا وأخيرا وليس آخر نأمل في بسط سيادة القانون والقضاء على الفساد والمفسدين .

نسأل الله:

بينما قال الناطق باسم حركة العدل والمساواة جبريل بلال في حديثة ل(الوان)نسأل الله أولا أن يحل علينا الأمن والاستقرار وان يكشف عنا السؤ وحكم الضلال، بيد أن الواقع يشير إلى ازدياد حدة الأوضاع المتوترة اصلا، كما ستنتهي مخرجات الحوار المأمول إلى نتاج غير مجمع عليها وغير مرحب بها من قبل كثير من الفاعلين، وستستمر الحكومة في ضلالها القديم وتمسكها بمخرجات حوارها دون النظر إلى حلول تقي البلاد الشرور والمحن، ولذلك متوقع جدا أن تهب انتفاضة شعبية عارمه تعصف بالنظام وأتباعه إلى السجون أو الهروب إن لم يكن الموت.

مصاعب سياسية:

بينما يري رئيس المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ: بعد 60 عاما من الاستقلال وست وعشرون عاما علي حكم عسكر الحركة الاسلاميه يبدو المشهد السياسي محفوفا بالمصاعب ومفتوحا لكل الاحتمالات رغم محاولات مستميته يبذلها قادة النظام وبدعم لا يفتر من المؤتمر الشعبي علي تصوير حوار قاعة الصداقه بأنه سفينة نوح التي ستكون النجاة من غرق بات وشيكا وحتي ابتلت منه الوجوه بناءا علي هذه المقدمة تقديري سيسدل الستار علي حوار قاعة الصداقه حيث عجز أن يحقق أغراضه المرتجاة وفشل فشلا ذريعا في استقطاب القوة الفاعله من معارضة الداخل وفصائل دارفور الرئيسية والحركة الشعبيه شمال وبالتالي لن يحقق السلام ولن يوقف الحرب كما أن المجتمع الدولي والاتحاد الأفريقي ليسوا طرفا فيه ولا يباركونه وبالتالي ليس ثمة أفق منظور لاي انفتاح في علاقاتنا الدوليه خاصة مع الغرب الذي يشترط تحقق السلام والتحول الديمقراطي لأي انفراج في العلاقة معه إزاء هذا الواقع المأزوم ,كما توقع ابراهيم الشيخ في حديثة لـ(الوان) استفحال الأزمة الاقتصاديه وتململ واسع في الشارع جراء تصاعد حدة المعاناة اليوميه من انعدام السلع الاساسيه وندرة الوقود والغاز والدقيق وتآكل قيمة الجنيه السوداني في موازة الدولار كما توقع أيضا في مستهل العام القادم تجدد القتال في جبهة دارفور وتصاعد معارك كنتيجة طبيعيه للاستهانه بهذه الفصائل التي يشيع النظام عبر آلته الاعلاميه انه قد قضي عليها مما يعيد حسابات النظام ويربك مخططاته ويحدث فوضي عارمة في هذا الإقليم المضطرب مخطط المؤتمر الشعبي ونظامه الخالف لن يؤتي أكله أمام التحولات الدراماتيكيه في المشهد السياسي وسيتعرض النظام لضغوط دوليه مؤثره تدفعه للتعاطي مع الأطراف الاساسيه بشكل جاد وتقديم تنازلات جوهريه من شأنها أن تعيد ترتيب أوراق اللعبه بشكل مغاير تماما لما هو جاري الان وسينتهي الباب واسعا للتحول الديمقراطي ووقف الحرب والحكومه القوميه الانتقاليه وحوار مثمر ينتج كل هذا من الأحداث الهامة في مستهل العام القادم والتي ستحدث ضجة كبرى هي انعقاد المؤتمر العام لحزب المؤتمر السوداني في 16 يناير وهي حدث سيكون له ما بعده باعتباره سيقدم الحزب بافق جديد كحزب دوله يطرح السياسات البديله ويتقدم الصفوف كخيار معافي كما يستمر في طبيعته كحزب مقاومة يصادر في جاره بيد ويطرح الحل السياسي الشامل باليد الأخري ويقدم قيادة جديدة في ممارسه مغايرة لسيرة الأحزاب وتجربتها في تداول السلطة إذ لم تعرف كل الأحزاب السياسيه منذ الاستقلال هذه الممارسة بل عرفت ببقاء القائد من المهد إلى اللحد لذلك تكلست كل الأحزاب وساد فيها أدب الكنكشه وصار الزعيم فيها خالدا لا يغادر مقعده الا بالخرف أو الموت كحزب مقاومة يصادم بجساره هذه اضافه انه سينفتح الباب واسعا للتحول الديمقراطي.

صحيفة الوان

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *