القصة الكاملة لأم مصرية ألقت رضيعها في القمامة

قررت النيابة في مصر إخلاء سبيل ربة منزل متهمة بإلقاء رضيعها في صندوق القمامة، وذلك عقب اعترافها بأنها تزوجت من حدَّاد بـ”عقد عرفي” منذ 11 شهراً.
واستمعت النيابة إلى أقوال سائق “توك توك” وطبيب نساء وتوليد في واقعة إلقاء سيدة طفلها الرضيع في منطقة تجميع قمامة بمزلقان المساكن، وأكدا أن الطفل ولد متوفيا، وقال السائق إنه عندما أوصل السيدة أخبرها الطبيب أمامه أن الطفل متوفى في رحمها قبل الولادة، وأنه عقب ذلك توجه برفقتها لشراء الأدوية ثم أوصلها للمنزل.
وقالت المتهمة، فى تحقيقات النيابة إن ما فعلته أسفر عن مقاطعة أهلها لها، وإن الحداد (زوجها عرفياً) عندما علم بحملها؛ تركها وفر هارباً دون أن يوثق عقد الزواج كما وعدها، وأشارت إلى أنها مرضت مرضاً شديداً باقتراب موعد الولادة، وعندما توجهت لتوقيع الكشف الطبي؛ أخبرها الطبيب أن الطفل توفي داخل الرحم؛ بسبب تبرزه ثلاث مرات، وأنها أصيبت بالتسمم.
وأوضحت أنها أخذت جرعة من الحقن المسكنة والخاصة بمعالجة التسمم، ووضعت طفلها جثة هامدة، وكان معها سائق “توك توك” أعطت له جزءا من مصوغاتها لبيعها، لدفع مصروفات المستشفى قبل مغادرتها، وسددت المبلغ المطلوب، وطلبت من المستشفى لَفّ الطفل، وإعطائه لها كي تدفنه بنفسها.
وأضافت: “ذهبتُ للبيت ولم أستطع الدخول على والدتي وأنا متعبة.. وطفلي مكفن بيدي.. فتركته بإحدى غرف المنزل المجاور لبيتنا، الذي لم يسكنه أحد على أن أدفنه في الصباح، وشعرتُ بالقلق فتوجهت لتفقده فلم أجده، وفي الصباح تم ضبطي”.

القدس

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *