سجين بريطاني يزعم أنه داعشي فيثير الرعب حوله

تسبب سجين بريطاني بحالة من الذعر بعدما اتصل من داخل زنزانته، مدعيا أنه من عناصر تنظيم داعش الإرهابي، وينوي تنفيذ هجوم في محطة للقطار بمدينة ليفربول.
ويواجه الشاب البريطاني، دانييل ترولوف، قضاء مدة إضافية خلف القبضان بسبب تصرفاته المتهورة، وفق ما نقلت سكاي نيوز عربية عن صحيفة “تلجراف”.
ويسمح القائمون على سجن ألتكورس في مدينة ليفربول للسجناء باستخدام الهاتف داخل الزنازين، قائلين إن الخطوة تخفف من معاناة الانقطاع عن العالم الخارجي لدى السجناء وتساعد على إعادة تأهيلهم.
وقال دانييل في مكالمته إنه ينتمي إلى تنظيم داعش ، وإنه ضالع أيضا في هجمات باريس الإرهابية التي أوقعت 130 قتيلا، في 13 نوفمبر الماضي.
وتم التوصل إلى دانييل عن طريق رصد المكالمات الأربع التي أجراها لنقل تهديداته الكاذبة، ولأنه كان يتقاسم الهاتف مع أصدقائه، فقد أوضح القضاء البريطاني، أن لا علاقة لزملائه في الزنزانة بمكالمات التهديد.
ويعتبر سجن ألتكورس في ليفربول واحدا من أخطر السجون في بريطانيا، حتى أن الطاقم العامل به صنف بمثابة الطاقم الأكثر عرضة للخطر في عام 2014.

القدس

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *