الحكومة تقطع علاقتها مع طهران تضامنا مع الرياض

قطعت الحكومة علاقاتها أمس الدبلوماسية مع إيران، وسحبت طاقم سفارتها وقنصلياتها من طهران، وأبلغت السفير الإيراني بالخرطوم “شبيب جويجري” بمغادرة البلاد وفقاً للأعراف الدبلوماسية المُتبعة، وأوضحت أن قرارها تضامناً مع المملكة العربية السعودية في مواجهة المخططات الإيرانية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان أكدت فيه رسمياً قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران فوراً تضامناً مع المملكة العربية السعودية في مواجهة المخططات الإيرانية، وشددت على قرارها جاء على خلفية حادثة الاعتداء اعلى سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد الإيرانية.

وجددت الخارجية إدانتها بأقسى وأشد العبارات الممارسات العدائية الإيرانية ضد الممثليات الدبلوماسية للمملكة في طهران.

وفي ذات السياق أوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن ولي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، تلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الدولة برئاسة الجمهورية،ومدير مكتب الرئيس الفريق طه عثمان الحسين، يفيد بقرار طرد السفير الإيراني من الخرطوم، وأبان الفريق طه خلال الاتصال الهاتفي، أن السودان قرر طرد السفير الإيراني من السودان وكامل البعثة، واستدعاء السفير السوداني من إيران، مؤكداً إدانة السودان للتدخلات الإيرانية في المنطقة، عبر نهج طائفي، إلى جانب إهمال السلطات الإيرانية منع الاعتداءات على السفارة والقنصلية السعودية في إيران، وعبّر عن وقوف السودان وتضامنه مع المملكة العربية السعودية في مواجهتها للإرهاب، وتنفيذ الإجراءات الرادعة له.

الى ذلك استدعت وزارة الخارجية امس القائمة بأعمال السفارة الإيرانية بالخرطوم. وأبلغتها بقرار حكومة السودان بقطع العلاقات الدبلوماسية مع بلادها، وإمهال جميع أعضاء البعثة الدبلوماسية الإيرانية مدة أقصاها أسبوعان لمغادرة البلاد.

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *