البحث عن رئيس

البحث عن رئيس

لم يتردد السيد محمد الياس محجوب الرئيس الأسبق للمريخ في تنبيه أبناء النادي لخطورة المرحلة المقبلة مبديا تخوفه من عدم تقدم شخص للرئاسة في الانتخابات المقبلة لافتا إلى أن الوالي رفض بشدة مبدأ العودة مفضلا إفساح المجال لغيره.
حديث رئيس مجلس الشورى المريخي ينبغي أن يأخذه المريخاب مأخذ الجد فمحمد الياس ليس شخصا عاديا يقول حديثا للاستهلاك فقط وإنما هو رجل يملك من الخبرة والحنكة ما يجعله يزن حديثه بميزان الذهب وإن كان حديثه في هذا الأمر تحديدا فيه تقليل واضح من شأن ناد مثل المريخ أحد أكثر الأندية في الوطن العربي والقارة الافريقية شعبية.
المريخ ليس ناديا من الدرجة الثالثة ورئاسته شرف لا يدانيه شرف، على الجميع أن يبحث عنها وليس العكس لأنها فرصة للتاريخ لا تتأتى لأي شخص فالجميع ما يزال يذكر شاخور، أبو العائلة، خالد حسن عباس، مهدي الفكي، وغيرهم ممن قدمهم النادي وباتوا من الشخصيات المؤثرة في تاريخ الرياضة السودانية بفضل تقلدهم لرئاسة أكبر أندية السودان، وحتى جمال الوالي الذي قدم للمريخ خلال فترته ما لم يقدمه رئيس في التاريخ الحديث منحته رئاسة النادي الكثير وجعلته معروفا على نطاق واسع وتوج بلقب الرئيس الأكثر شعبية في الوطن العربي ونال صيتا وشهرة وبات واحدا من أشهر الشخصيات في الوطن العربي والقارة الأفريقية بأسرها.
قلت في مساحة سابقة إن الوالي وصل مرحلة الزهد وبات غير راغب في المواصلة وعلى المريخاب أن يضاعفوا مجهودهم لإقناعه حتى يعدل عن قراره بالابتعاد إذ لا يعقل أن يبتعد جمال الوالي بعد أن وصل مرحلة النضج الإداري واكتسب خبرة وحنكة ظهرت بوضوح في الموسم الماضي ولا يمكن أن يأتي في مرحلة الحصاد ويرفض العودة.
صحيح أن جمال الوالي وصل مرحلة من الملل والزهد حتى باتت عودته أقرب للمستحيل ولكنه في النهاية يمكن أن يغير قناعاته ويعيد التفكير في قراره لأنه ليس ملكا لنفسه وطالما بات مرغوبا عند أهل المريخ فعليه أن يستجيب لنداءاتهم المتكررة ويرضخ لرغباتهم حتى يجني ثمار ما زرع خلال ثلاثة عشر عاما.
في نقاط
جمال الوالي اكتسب من الخبرات ما جعل لاعبا مثل شرف سيبون يعود من جوبا بكلمة منه رافضا مليارات الكاردينال وضاربا بعرض الحائط كل المغريات ويقينا أن الوالي إن كان رئيسا للمريخ وقتها فشيبون لم يكن ليغادر السودان أصلا.
تمسك الوالي بقراره القاضي بالابتعاد نهائيا عن باحة العمل الإداري بالنادي خسارة كبيرة له وللمريخ والكرة السودانية.
وإن رفض الوالي العودة للرئاسة مجددا فمسيرة المريخ لن تتوقف، صحيح أن الوالي لا يمكن أن يعوض بالساهل ولكن حواء المريخ قادرة على تقديم وجه جديد قادر على صناعة التاريخ ومفاجآت الانتخابات ربما تذهل الكثيرين.
إعداد المريخ لا يبشر بخير كثير وما تزال الخطوات بطيئة، من يصدق أن هناك لاعبين لم ينضموا للمعسكر حتى الآن على الرغم من أن الدوري الممتاز سينطلق بعد أقل من ثلاثة أسابيع؟.
ما يطمئن المريخاب أن غريمهم لم يتغير كثيرا ولم يحدث إضافات مؤثرة ولم يسد ثغرة الهجوم المزعجة، بينما الضجة والإزعاج الذي يزحمون به الصحف فلن يغير شيئا من واقع عشناه جميعا الموسم الماضي مع فريق أحلام 2015

اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *