سحر أم دين؟ الكجور.. طقوس ومعتقدات تحت المجهر

تتميز ثقافات منطقة جبال النوبة بالعديد من الممارسات والطقوس والعادات الإفريقية، ومن بينها (الكجور) وهو طقس تقوم به العديد من القبائل في منطقة جبال النوبة وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق والأنقسنا، وخلافاً للرائج عنها كممارسة سحرية، يضع البعض من المختصين الكجور ضمن الممارسات والطقوس الثقافية لشعوب السودان المتنوعة.
(1)
وقال الباحث في الفلكلور والدراسات السودانية بجامعة الخرطوم (عباس حاج الأمين) إن (الكجور) عبارة عن وسيط بين المجتمع وروح الأسلاف، وأوضح أن هناك دعامتين للديانات الإفريقية وهي الإعتقاد في روح الأسلاف والإعتقاد في الوسيط الذي يربط بروح السلف “الميت”، وتأخذ صورة الإعتقاد في الشيخ مثلاً أو الكجور أو الولي الصالح.
وقال عباس أن البروفيسور عون الشريف قاسم قد وقع في خطأ وصف الكجور بالساحر وذلك في قاموس “اللهجة العامية”، حيث يرى عباس أن الكجور هو رجل مبجل ومحترم لدى قومهم وهو وسيط ينفع الناس ولا يضرهم، وقال إن الكجور مرتبط بالعالم السماوي عالم الدين والإله الواحد.
وخلافاً لعباس، يرى المهندس محمود جودات على عمر في كتابه (الكجور والكجورية عند قبائل جبال النوبة) إن الكجور ينقسم إلى ثلاثة أنواع: الكجور الأبيض، الكجور الأحمر، كجور التدكا. موضحاً أن الكجور الأبيض هو الكجور الصالح ويستخدم لمصلحة الإنسان في علاج الأمراض والتسبب في هطول الأمطار، وحراسة المزروعات وحمايتها من الأرواح الشريرة والآفات الضارة وبواعث التلف، أما الكجور الأحمر فهو كجور الأنفس الشريرة لا يحبه الناس، حقود هدّام يعمل أعمالاً شريرة في سحر الناس، ومنع الخير إذا قصد حامله حسداً أصاب بسحره من يشاء من الناس.
أما الكجور الثالث نوع خاص يحمله أشخاص مميزون لهم صفات غير عادية تظهر تلك الصفات لدى الإنسان منذ مراحل نموه الأولى، حيث يقوم الشخص بتصرفات غريبة وأعمال مخالفة للعادة البشرية.
(2)
وأوضح الكاتب الصحفي والمختص بالدراسات السودانية “لؤي قور” إن الأسبار والطقوس التي تصاحب عند مختلف القبائل الإفريقية في السودان ترجع إلى معتقدات إفريقية موغلة في القدم، بغرض جلب منفعة ما أو درء ضرر كان من الممكن أن يحدث لولا تحص القبيلة بما تتلوه من أعياد ومواسمها من نذور هي أشبه بالتعاويذ التي يتلوها (الكجور) والتي ظلت تمارس في مناطق بعينها إشتهرت دون غيرها بهذه الطقوس لما بها من تميز نابعة من إعتقادات قديمة، كذلك يرتجى من ورائها وفر في المحصول وجلب المنافع والخيرات وربما لدرء الضرر والكوارث متوقعة الحدوث في تلك المناطق وغير المتوقعة فهم يتجنبونها بما يمارسونه من طقوس. ويواصل لؤي قور: لو نظرنا لـ(سبر اللوبا) عند قبائل الكواليب في جبال النوبة وسبر (جدع النار) بجبال الأنقسنا مثلاً المعمول به عندهم كممارسة إجتماعية راسخة مرتبطة بموسم الحصاد، تجد أنها ممارسة تشهد تحولات كبيرة في مجتمع القبيلة نفسه إبان الموسم، حيث تتحول السيادة والحكم من زعيم القبيلة لشخص آخر هو المسئول عن كامل الموسم. وما يتم فيه من طقوس وممارسات والتأكد من أنها تمت بالطريقة الصحيحة وحسب ما يقتضي العرف فتكون له السلطة الكاملة خلال الموسم ويُحتكم إليه في كل صغيرة وكبيرة ويشرف على سير الطقوس وتصحيح ما يحدث فيها من هنّات ومعاقبة المخالفين وما إليه من مظاهر السلطة التي تؤول إليه في ذلك الموسم دون غيره، دلالة على إستثنائيته وتميزه عما عداه من مواسم يقوم فيه هذا المسئول بإشعال سبعة عيدان من الحطب يتبعه بقية أفراد القبيلة الممارسون للطقس ويرمون الأعواد المشتعلة في مختلف الإتجاهات مصحوبة بالترانيم التقليدية والأغاني ويرجون من كل ذلك ما يعين زراعتهم وحصادهم على النجاح ودرء ما يمكن أن يحيق بحيواناتهم من مصائب ومن صعوبات، إضافة للطقس الإحتفالي الذي يعيشه الناس إبان الموسم ومظاهر الفرحة والحبور التي تصاحب الأعياد والمتعة البالغة التي تكمن في مشاهدتها فهي عادات جديرة بالنظر والدراسة والإهتمام.
(3)
ويعود الباحث عباس حاج الأمين ليؤكد أن النظرة إلى الممارسات الثقافية كطقس الكجور والأسبار نظرة غير جادة وعانت من المركزية الثقافية الإقصائية، مشيراً إلى أنها ممارسة راسخة وترتبط بالمجتمعات التي تعتقد فيها وتؤثر في معيشة الناس الذين يرتبطون بها من خلال الرقصات وأشكال التعبير الفلكلوري المتصلة بهذه الطقوس، وقال إن الطقس والمعتقد وجهان لعملة واحدة ومن الضروري الإهتمام بترقية وتنمية مثل الثقافات والحفاظ عليها صيانة للتعدد والتنوع الثقافي في السودان.

 

عادل كلر
صحيفة حكايات

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *