هل تعيش علاقةً عاطفيةً فاشلة؟ إليك 9 علامات!

هل تعيش علاقةً عاطفيةً فاشلة؟ إليك 9 علامات!

يرى البعض أن الوجود البشري يتمحور حول مشاعر الحب، بل ويعتمد استمرار الإنسان على المشاعر الجميلة، فالحب ثابت في هذه المعادلة والمتغير هو الأشخاص الذين يدورون في فلكه، فهم إما ناضجون واعون لما هم مقدمين عليه، أو غير ناضجين ومتهورين يتوقعون أكثر مما يقدر عليه الطرف الآخر فينتهي بالفشل.

كثيراً ما نسمع مصطلح “الوقوع في الحب”، لكن الحقيقة أن الشريكين الناضجين لا يقعان في الحب، بل يسيران برفقٍ نحوه؛ فالحُب ليس أمراً تسقط في قاعه، بل أمرٌ ترتقي لتصل إليه. فتعبير “الوقوع في الحب” يعني أنَّك ترضى بالنزول درجةً فدرجةً ممَّا كنت عليه قبل الحب، لكن الحقيقة هي وجوب النهوض والارتقاء إلى الطرف الآخر.

الحب ليس تهوراً ومعاناة، خصوصاً إذا كنت تحمله لمن يدرك معناه. الشريكان غير الناضجين “يقعان في الحب”، بينما يصل الناضجون منهم إلى بر الأمان.

إما أن يكون الحب لعبةً ينقضي وقتها بعد حين، أو يبقى إلى الأبد، فهو قد يكون خطأً كبيراً أو أفضل قرار تتخذه في حياتك. يعتمد الأمر كلياً على نضج الطرفين.

كيف تعرف الفرق إذاً بين الشريكين الناضجين وغير الناضجين؟ كيف يمكن التنبؤ بقدرة علاقةٍ على الاستمرار رغم العقبات؟

أولاً، يجب أن تكون العلاقة بسيطة وسهلة من بدايتها إلى نهايتها بلا تعقيدات أو مغالاة. فالحب ليس كما نتخيَّله في الأفلام أو الروايات، ولا يجب أن يكون دائماً مثالياً ومجنوناً.

الحب سهل، فهو بمثابة ملجأ لك من كافة ضغوطات الحياة. تمَّهل ودعه يأتي عندما تكون مستعداً له. حين تحب شخصاً ويبادلك الحب، ستشعر بالأمان وراحة البال كما لم تشعر بهما من قبل، تلك الراحة التي تجدد حياتها وتثريها.

تتنفس العلاقات الناضجة راحة البال تلك، أمَّا العلاقات غير الناضجة فتغرق على شواطئها.

فيما يلي 9 فروق بين العلاقات الناضجة والعلاقات المتهورة ، كما رصدها تقرير موقع Elite Daily:

1- العلاقات غير الناضجة تثير التساؤلات؛ أمَّا الناجحة فتجيبعنها

تحوم الشكوك حول العلاقات غير الناضجة: هل يحبني؟ هل تخونني؟ هل ستستمر علاقتنا؟

أمَّا الشريكان الناضجان فلا يحتاجان إلى إثارة الكثير من الأسئلة؛ فلديهم إجابات واضحة، وليسوا بحاجةٍ إلى طمأنة بعضهما البعض طوال الوقت بخصوصها. يشعران بالراحة والأمان بعد تخلُّصهما من الشكوك؛ لأنَّ الحب الناضج لا يعتمد على الأسئلة الصغيرة، بل على إجابةٍ صادقةٍ على سؤال واحد كبير.

2- العلاقات غير الناضجة لا تكون أبداً مكتملة.. أمَّا الناجحة فتعطيك كل ما تريد

ثمَّة فراغ في العلاقات غير الناضجة لا تفلح محاولات ملئه بالحديث أو الحميمية؛ فيظهر بمجرد أن يبتعد الشريكان عن بعضهما لدقائق قليلة أو حتى يذهبا إلى النوم.

ليس في العلاقات الناضجة فراغاً مثل هذا، ولا مساحات خالية أو تشققات. لا يغيب عنك شريكك حتى إذا غاب بجسده؛ فهو يملأ كافة الفراغات.

3- تحاول العلاقات غير الناضجة أن تلغي الفروق بين الشريكين.. بينما تؤكد العلاقات الناضجة على الاستقلال

تتكوَّن العلاقات غير الناضجة من شخصين غير كاملين، نصفان يحاولان أن يُشكلا كياناً كاملاً ويحاولان السيطرة على بعضهما. أمَّا الشركاء الناضجون فيبقون على استقلالهم مجتهدين في أن يُحسنا من بعضهما البعض؛ فالحب إذاً ليس محاولةً لتعويض نقص ما لدى الشريكين، بالعكس يدعمان بعضهما لتحقيق أحلامهما.

4- العلاقات غير الناضجة تفقد بريقها.. أمَّا الناجحة فتعطيك دافعاً أكبر للحياة

يقولون إن الحب أعمى، لكن الشركاء الناضجين يستطيعون رؤية مستقبلهم سوياً ويجتهدون في بنائه. أمَّا غير الناضجين فلا يصلون إلى هذه المرحلة.

5- الشركاء غير الناضجين يتشاجرون عبر رسائل الهاتف.. أمَّا الناضجون فيحلون خلافاتهم وجهاً لوجه

لا يُحدق الشركاء الناضجون في هواتفهم لأيام انتظاراً لرسالة أو كلمة من الطرف الآخر، بل يسوون خلافاتهم وجهاً لوجه ويواجهون بعضهم بكلمات صريحة ومشاعر حقيقية. أمَّا غير الناضجين فيعتبرون الرسائل النصية وسيلتهم للحوار ومواجهة المشكلات.

6- الشركاء غير الناضجين يحاولون اكتشاف أنفسهم.. أمَّا الناضجون فيعرفون أنفسهم جيداً

العلاقات الناضجة يبنيها اثنان كاملان يسعيان إلى الرِفقة والمشاركة، لكن الكثير من “غير الكاملين” يدخلون في العلاقات سعياً إلى الكمال. لا يمكن أن تكون العلاقة كاملة والشريكان فيها لا يعرفان أنفسهما وما يريدانه بشكل جيد.

7- العلاقات غير الناضجة يُهددها الخروج إلى النور.. أمَّا الناضجون فيستمتعون بمقابلة الناس

يملك كل شخص ماضٍ أو أمور يخفيها عن الجميع، فالشركاء الناضجون لا يُهددهم وجود الغرباء أو العلاقات السابقة؛ هم واثقون بالحب الذي يجمعهم بشريكهم. أمَّا غير الناضجين فيشعرون بالتهديد دائماً إلى درجة الشك المرضي لأن علاقتهم بشركائهم سطحية ليس لها أساس من الثقة والاحترام الذي يطرد الشكوك.

8- تسير العلاقات غير الناضجة بخطة مُفترضة.. أمَّا الناضجة فتسير بطبيعية

لا يُمكن لأحد أن يحدد اللحظة المثلى لاتخاذ قرار الزواج أو الإنجاب، وليس هناك من خطة محددة لحياتكما. حين تكون في علاقة حب دع الأمور تسير بشكل طبيعي واتبع قلبك. أمَّا غير الناضجين فلا يملكون الحدس الذي يُمكِّنهم من تحديد اللحظة المناسبة، فتراهم يخترعون قواعد ويظنون أنها تحافظ على العلاقة من الانهيار.

9- غير الناضجين يحاكمونك على الماضي.. أما الناضجون فيساعدونك على تجاوزه

لكل منا ماضٍ قد يكون غير فخور ببعض حلقاته، لا يمكننا التحكم فيما حدث لمن نحبهم قبل أن نقابلهم، لكن يمكننا مساعدتهم في حياتهم الآن.

يرفض غير الناضجين أن يتجاوزوا الماضي وينظرون دائماً إلى الخلف. أمَّا الناضجون فيتقبلون ماضيك ويساعدونك على علاج الجراح التي سبَّبها؛ ترى أعينهم الجمال في المستقبل ولا تلتفت إلى أخطاء الماضي.

هافينغتون بوست

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *