بابكر سلك : الله يجازيك يا الركشة

بابكر سلك : الله يجازيك يا الركشة

> أكتب وأنا بين ضغط الجبص وألم الضلوع
> لمت ليك فيني ركشة ورتني الطفى النور منو
> أول مرة في حياتي أشوف شارع العرضة من فوق
> ياخ الشارع ده جميل جداً
> لو محافظ ام درمان اهتم بالشارع ده شوية
> لو على الأقل اعتبرو جزءاً من مكاتب المحافظة التي تطل على نفس الشارع
> كان أصبح شارعاً سياحياً مهماً
> بالذات وهو شارع سياسي
> كان الخليفة عبدالله يستعرض فيه جيش الأنصار
> وحضر بنفس الشارع المرتزقة
> وخليل إبراهيم
> وحتي نميري تحرك من خور عمر لكن جا بالعرضة في طريقه للإذاعة
> شارع سياسي قدر ده
> مفروض يبقى شارع سياحي عشان ما يرجع سياسي يا محافظنا
> المهم
> الركشة بالغت
> لا قالت الزول ده كبير
> و لا قالت الزول ده كان وقع على صلعتو دي بتتفقش
> بس تووووش جاتني ليك
> لكن ماحرقتني
> ولا حارة
> أكلتها ليك في حناني
> ومشيت حوادث السلاح الطبي
> أيها الناس
> حوادث السلاح الطبي الله يسترها من العين
> نظافة وقيافة وكوادر مؤهلة كلو زول عارف شغلو شنو
> وجوه تقابلك باسمة
> تمشي عليك قبل تصلها
> الكرسي ده بجيبوهوا ليك قبل تطلبو عشان ما تمشي بي رجلينك
> مستشفى لا يشبه مستشفياتنا
> السلاح الطبي ده تبع حميدة ؟؟؟
> سؤال بريء جداً
> المهم
> عافي للركشة
> لأنها كانت سبباً جمعني بالأحبة
> من وصل ومن اتصل
> وصدقاً قال من قال
> أكنز الرجال ما تكنز المال
> شكراً لكل الأحبة
> من وصل ومن اتصل
> شكراً لكل من سأل
> وشكراً للركشة التي جمعتني بالأحبة
> المهم
> الركشة ما عشان دقشتني
> لكن بصراحة ضارة جداً
> وهي إحدى أهم الأسباب الضارة بالبيئة
> سرطانات سااااي بتطلع من عوادمها
> وعلى الرغم من ذلك
> استيرادها فاااااتح
> وسمعنا تحت تحت عن أذونات تعطي لأصحاب الحظوة لاستيرادها
> وصاحب الحظوة ولا بستوردها
> ببيع الإذن ويقبض حقو والشعب يقبض في مستشفى الذرة قوي
> الركشة من ناحية ضارة ضارة
> ومن ناحية نافعة فيها منافع للناس
> فهي ولي نعمة سيدها
> وسواقها
> ومكنيكيها
> وصاحب دكان إسبيراتها
> فوق على ذلك تناسب حالة المواطن التي لاتسمح له بامتطاء الأمجاد
> يمتطي الخطوب مجبراً
> يا قوم
> الركشة تحتاج لمؤتمر حوار كبير
> عشان نعرف كيف نتفادى شرورها
> بدون أن نحرم من تعولهم من فوائدها
> أيها الناس
> الركشة ما معاها أمان
> لا للسايق ولا للماشي جمبها ولا للراكب فيها
> بل ما ليها أمان بالنسبة للرايق المابركبها
> لأنو الرايق ده بتنفس وين عاد؟؟؟
> موش من عوادمها ؟؟؟؟
> المهم
> مباراة جادة ورائعة أديناها ضد سانت جورج
> تجربة حقيقية خضناها
> أربعين ألف متفرج حضروا
> موش في ميدان بلدية تونس
> التيحا والفضيحة متباريات
> ولكن التجارب القوية هي التي خضناها
> ومعسكر قطر لسه
> طالما في رابطة قطر يبقى المريخ مافي خطر
> وقالوا راجع
> إلا تطيروا
> بدل شيبوب حايكون التمن كلو يوم تمشوا بالمقلوب
> وجع وجع
> الزول أيام ونلقاهو رجع
> أيها الناس
> «إن تنصروا الله ينصركم»
> آها
> نجي لي شمارات والي الخرتوم
> كان شفت يا والينا
> الركشة دي يوم بتودينا
> يا بي حادث يا بي قلبة يا من عادمها البنفخ الدخان فينا
> مشكلة الركشة حلوها لينا
> ولي سيدها والسايقها والبصلحها يا والينا
> ركشة واحدة بتدعم ستة بيوت لينا
> وبتكتل كلو يوم مليون فينا
> انتوا بتدعموا كم بيت يا والينا؟
سلك كهربا
ننساك كيف والكلب لو سمع زول قال ركشة بقرب يجري
والي لقاء
سلك

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *