برلمانية تطالب بوقف استيراد (البودي والتونيكات) لتوفير النقد الأجنبي

طالبت نائبة بالبرلمان، الحكومة بوقف استيراد “البودي والتونيكات” النسائية فوراً، لتخفيف الضغط على النقد الأجنبي وتوفيره، في وقت أعلن وزير التجارة صلاح محمد الحسن، تشكيل لجنة برئاسة وكيل الوزارة لإعادة النظر في استيراد السلع الهامشية، وترشيد مواردها وتحويلها للإنتاج.
ووصفت النائبة لطيفة زكريا، “التونيكات والبودي” بالكماليات، فيما دعا النائب محجوب عبد الرحمن لحظر استيراد السلع غير الضرورية والتقليل منها بنسبة تفوق الـ”9%” التي وضعتها وزارة التجارة”.
ومن جهته اتهم عبد الله مسار، وزارة المالية بالسيطرة على ملفات ومهام خاصة بوزارة التجارة، وقال إن هذا التغول شل وزارة التجارة وجعلها مكبلة وعاجزة عن الترويج لمنتجات السودان خارجياً، وكشف عن وجود قطن محور وراثياً مكدس ببورتسودان لثلاث سنوات، وطالب بإرجاع مهام وزارة التجارة من المالية حتى تتمكن من الترويج لمنتجات البلاد خارجياً.
ومن جانبها اعتبرت النائبة هاجر عوض السيد، أن السودان أصبح مكباً لنفايات الدول الصناعية الكبرى، واتهمت التجار باستيراد سلع هامشية بالجرارات وبعد ثلاث سنوات تصبح منتهية الصلاحية “اسكراب”، وقالت “رغم ذلك ندفع فيها عملات صعبة”، ودعت الى مراجعة ذلك الأمر.
في السياق أكد وزير التجارة صلاح محمد الحسن، أن نسبة التصدير الحالية لا تلبي الطموحات، ما يستوجب تشجيع الإنتاج بالإعفاءات، وقال إن تجارة الحدود مستمرة الآن بحسب شهادة الولاة، وإن قرار إيقافها من قبل الحكومة على الورق فقط، ولفت الى أن التجار الحدوديين يمارسون تجارتهم عبر التهريب الذي وصفه بالمهدد.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *