الخرطوم تهدد بتحريك بلاغات في مواجهة الأفراد والمؤسسات المخالفة لضوابط النظافة

هدد مدير هيئة نظافة ولاية الخرطوم د. مصعب البرير بتحريك بلاغات في مواجهة الأفراد والمؤسسات غير الملتزمة بالطريقة المحددة للتخلص من النفايات عقب اطلاق برامج المنحة اليابانية في السادس من فبراير المقبل.
وكشف البرير أن تكلفة تنظيف المنزل الواحد تبلغ 200 جنيه شهرياً، بحسب نتائج دراسة حديثة، ونفى وجود أي اتجاه لزيادة رسوم النظافة التي تتراوح بين 10 جنيهات الى 15 جنيهاً، باعتبار أن جدولة خدماتها تساعد في تقليل التكلفة.
وأقر مدير الهيئة بتراجع خدمة النظافة بالولاية خلال الفترة الماضية، وأرجعها الى ضعف التمويل لعدم توحيد مواعين التحصيل، ورأى ان المشكلة ليست في الرسوم وإنما في أن ما يتم تحصيله من المنازل لايتجاوز 25%.
وقال مدير الهيئة في مؤتمر صحفي بمقر الهيئة امس، حول اطلاق مركز خدمات اتصال تعزيز النظافة الذي حمل الرقم (1956)، إن مشكلة النظافة لا تتعلق بالاليات وحدها أو الصيانة، واشار الى عدم الالتزام بسداد الرسوم بصورة كاملة، وهدد بتطبيق عقوبات ضد المخالفين لضوابط النظافة بالخرطوم، ونوه الى أن العقوبات تصل الى السجن في حال تكرار المخالفات وتترواح الغرامات بين الغرامة 1000 جنيه للأفراد، و20 ألف جنيه للمؤسسات، وأضاف (لا نريد للسجون أن تمتلئ بمخالفي ضوابط النظافة)تابع (نحن قبل تلك الضوابط كنا نموراً من ورق، وبدأنا حالياً في تسجيل المخالفات وسنسجل بلاغات بها).
وألمح برير الى وجود جهات تقف ضد هيئة النظافة، وذكر (هناك جهات ليست راضية، والمالية زعلانة ولوبيهات كبيرة)، وحول قضية فصل عمال من الهيئة قال (هناك موظفين كبار فقدوا مصدر رزقهم ولكني راض عن الحراك في الولاية عقب اجازة المجلس التشريعي لضوابط نظافة الولاية).

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *