عبد الباقي الظافر : الشيشة في زمن الحرب ..!!

«عمي بيتك تحول إلى مايشبه الحانة».. تلك العبارة كانت عنوان مكالمة ما بين الخرطوم ولندن.. شقيق الرمز الانقاذي هجر السودان منذ زمن بعيد وتخصص في الطب بعاصمة الضباب.. كل ما يجمعه ببلدنا كان منزل في ضاحية الرياض..المنزل الراقي كان يعود للمهاجر ببعض المال.. المستأجر كان بين الحين والآخر يزيد في الأجرة من تلقاء نفسه.. تحقيق يقوم به الصحفي الشاب عمر كباشي بآخر لحظة يكشف أن ذاك المنزل الفاخر تخصص كغيره من (الجنبات) في تقديم الشيشة وغيرها من الخدمات المجاورة.. زبائنه بعض من النواعم وكثير من الشباب..القضية الآن في ردهات المحاكم بعد أن رفض المستأجر إخلاء العقار.
٭ أمس حملت الأنباء أن العقيد أنس عمر والي شرق دارفور قد أصدر قرارات تتعلق بالمظهر العام في ولايته.. سعادة الوالي منع تعاطي الشيشة في الولاية التي لم تتعاف من الحرب الأهلية تماماً.. بالطبع التدخين والتمباك والخمور كلها تضر بالإنسان .. كثير من الدول بدأت تتخذ ضوابط تقيد حرية المتعاطين خاصة في الأماكن العامة.. لهذا يأتي انتقادنا من باب أن الظرف غير مناسب لأن يغرق الوالي الجديد في التفاصيل.
٭ ولاية شرق دارفور تمر بظروف سياسية حرجة.. قبل أشهر حدثت فيها حرب قبلية تقوم على أساس التطهير العرقي.. القبائل المتناحرة في تلك الولاية وصلت مرحلة فض الزيجات المشتركة .. بل إن إحداهن منعت منسوبيها من الاشتراك في الحكومة الولائية .. وذات الولاية التي التفت إلى (الشيشة) شهدت حادثاً مؤسفاً قبل مجيء الوالي الجديد.. بعض القبائل أوقفت قطر الحكومة، وقامت بتفتيشه، وقبل أن تسمح له بالمغادرة اعتدت بالضرب على ضابط عظيم كان على متن القطار سيء الحظ.
٭ الباب الآخر الذي نرجو أن نلفت انتباه الوالي إليه أن ولايات دارفور بشكل عام تنتج التمباك بكميات تجارية.. ويشكل هذا المنتج جزءاً من الدخل المحلي في تلك المناطق .. الحكومة على علم بذلك، بل كانت حتى قبل وقت قريب تفرض عليه الزكاة .. أما الضرائب والجبايات فلا زال العرض مستمراً.. أخشى أن تأخذ والينا (الهاشمية) فيصدر قراراً آخر يقضي بمنع زراعة وتجارة العماري .
٭ في تقديري من المهم أن يضع الوالي قائمة الأولويات بشكل منطقي في الولاية الجريحة.. مراعاة ظرف الزمان والمكان أمر في غاية الأهمية.. ألم يرفع الخليفة الراشد عمر بن الخطاب حد السرقة في عام المجاعة؟ .. في مثل ولاية شرق دارفور مطلوب أن تكون على رأس الأجندة السلم الاجتماعي والتنمية المستدامة .. إذا أرهف الوالي السمع قليلاً سيجد أن الرصاص يحصد الأرواح في ولاية غرب دارفور المجاورة لأسباب تافهة.
بصراحة.. الحماس وحده ليس كافياً في استتباب الأمن.. بعد النظر وقصره مطلوب حتى لا تحدث اضطرابات بسبب (كشة شيشة).
توضيح من الدكتورة بدرية سليمان
بعد السلام ، لاحظت في عمودكم تراسيم في صحيفة آخر لحظة عدد الثلاثاء 12يناير 2016 إشارة لإسمي في موضوع تحت عنوان غلطة دبلوماسي أرجو أن أبين ان لاعلاقة لي بالصهر ولا بزوجته فهي إبنة زوجي من زوجته السابقة ولا أدري بإقامتهم في البيت الدبلوماسي إذ لم تمكنني مشغولياتي من الاقامة فيه او زيارته .
الزج بإسمي في هذا المقال يشكل إشانة سمعة بالنسبة لي .
ارجو الاعتذار عنه وتبيان الحقائق في ذات العمود حتى لا أضطر لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة مع شكري

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *