الأمة القومي للوطني: حوار جاد أو انتفاضة سلمية مخططة

أطلق حزب الأمة القومي حملة «هنا الشعب» مواصلة لحملة «ارحل»، وقال إن الحملة مواصلة لسلسلة الحملات التعبوية الهادفة لعزل النظام.بينما شدد على ضرورة إجراء ملتقى تحضيري بالخارج لكل القوى السياسية والحركات المسلحة. وطالب أن تشمل الدعوة الجميع «ممثلي النظام وحلفائه وومثلي المعارضة»، ونبه في ذات الأثناء، إلى أن النظام الحاكم أمامه فرصة تاريخية لإنقاذ البلاد من أزماتها، وتحقيق انقلاب تاريخي وكتابة عمر جديد للسلام والديمقراطية في البلاد. ووضع رئيس الحزب بالإنابة اللواء فضل الله برمة، في مؤتمر صحفي بدار الحزب أمس، وضع أمام الحزب الحاكم خيارين إما حوار جاد دون إقصاء لأحد، أو انتفاضة شعبية سلمية مخططة وحاسمة، وقال: «سنواجه النظام بخط داخلي بحملة هنا الشعب، وخارجي بتقديم شكوى لمجلس الأمن بإصدار قرار تحت عنوان السلام والحكم الديمقراطي في السودان»، ونوه إلى عدم وجود أي حوار ثنائي لهم مع النظام، وقال: «ما يروج عن تسوية أو شراكة ما هي إلا أماني بعيدة المنال، ومحاولة فاشلة لإنقاذ الحوار «المعطوب»».

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *