جعفر عباس : لحسة بقرتيريا تقضي على البكتيريا

والله يا جماعة أنا في غاية الأسف لأنّ هذه الزاوية أصبحت متخصصة في الحيوانات، فقبل بضعة أشهر حدّثتكم عن التيس الذي قال صاحبه إنه يدر حليباً مباركاً يزيل العقم، ثم أتاني نبأ انتحار التيس بعد انكشاف أمره. وكتبت من قبل عن قطتين فقدت صاحبتهما البريطانية حق حضانتهما، لأنها لم تذهب بهما إلى الكوافير طوال شهرين. وأذكر أنني كتبت قبل بضع سنوات في صحيفة «الشرق» القطرية عن تيس بيع في عاصمة عربية بنصف مليون ريال وما زلت إلى يومنا هذا أذكر اسم ذلك التيس «سحاب الورد»، ذلك كان اسمه، ولكنه كان تيساً متواضعاً ولم يدّع أنه من أصحاب الكرامات، بل كان متخصصاً في إنجاب سلالات راقية من الماعز، من ذلك النوع الذي يهاجر إلى هوليوود للمشاركة في أفلام والت ديزني، وكان «سحاب الورد» يتمتع بحس قومي، فقد تم انتدابه إلى عدد من البلدان حيث قام بالمهام التي كلف بها على أكمل وجه من دون أن يدعي أنه يتميز بقدرات خارقة. وأذكر أنني كتبت في ذات الصحيفة عن «القلاليب» وهو نوع من الحمام بيعت الواحدة منه في سوق الحمام بالكويت بنحو 15 ألف دولار، ولا أعرف إلى يومنا هذا هل يلد هذا النوع من الحمام كائنات مثل جولياني جولي وليلى علوي؟ أم أنه أسرع من البوينغ في نقل الرسائل.
أكرر الاعتذار لأنني سأحدثكم اليوم عن بقرة، ولكنها ليست بقرة عادية، بل هي أيضاً صاحبة (بركات) فقد جاء في الأنباء أن بقرة في إندونيسيا تشفي الأمراض بأن تلحس موقع المرض بلسانها، ويتم استدراجها لفعل ذلك بوضع قطع من السكر والفواكه على موضع الاصابة لتتفضل السيدة البقرة بلحس جسم المريض في الموضع المطلوب، وذاع أمر البقرة وتدفق الناس عليها من كل أرجاء إندونيسيا، وبما أن إندونيسيا «منا وفينا»، فقد رأيت أن أحدثكم عن هذه البقرة، فمن كان منكم مصاباً بالتهاب في اللثة فعلاجه «بوسة» من فم البقرة «المبارك». ويقال إنها تداوي أيضاً البواسير والإمساك، ولا أعرف كيف يتسنى لها أن تفعل ذلك!! وبصراحة فأنا لا أرى غضاضة في أن ينبطح إنسان أمام بقرة تتولى تشخيص أمراضه، ثم تقديم العلاج فوراً من دون الحاجة إلى زيارة الصيدلية. ما الغريب في هذا؟ في السودان كانت لدينا فيما مضى مراكز صحية بسيطة يديرها أشخاص أولو خبرة طويلة في مجال التمريض، ويحمل منهم لقب «مساعد حكيم»، ولكن كان حظ قريتنا أن أتاها مساعد حكيم لا يؤمن بالطب الحديث. ذات مرة ذهبت إليه لأنني كنت أعاني من غشاوة في العين، فأتى صاحبنا بكوب ماء وتمتم ببعض العبارات ثم بصق في كوب الماء وطلب مني أن أشرب محتويات الكوب المخلوطة بلعابه، نظرت إلى أمي استنجد بها ولكنها طلبت مني في حزم أن أطيع تعليمات «الحكيم»، وهكذا شربت ما في الكوب، ثم تقيأت على الفور كل ما دخل جوفي منذ أن كنت في المهد رضيعاً. والغريب في الأمر أن صاحبنا لم يغضب لذلك، بل قال لأمي متهللاً إن «الأذى» خرج من جسمي مع القيء، وأكّد لها أن عيني ستستردان عافيتهما.
ولكن الشفاء لم يأت رغم أننا انتظرناه طوال أكثر من شهر فاضطرت والدتي إلى السفر بي إلى الخرطوم حيث تولى معالجتي طبيب مختص في أمراض العيون، وأفتى ذلك الطبيب بأن استعمل النظارات، وهكذا وببركة صاحبنا «البصّاق» أصبحت مثقفاً في سن مبكرة (كان من آية الثقافة لبس النظارات)، وكلما تذكرت حكيم قريتنا ذاك قل عجبي من أولئك الذين يطلبون الذرية من «تيس» وأولئك الذين يطلبون الشفاء من «بقرة».

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *