نواب بكتلة دارفور: الأوضاع الأمنية غير مواتية لإجراء الاستفتاء

نواب بكتلة دارفور: الأوضاع الأمنية غير مواتية لإجراء الاستفتاء

اعتبر نواب بكتلة دارفور بالبرلمان أن الأوضاع الأمنية غير مواتية لإجراء الاستفتاء الإداري بالإقليم في السادس عشر من أبريل المقبل، وحثوا الرئيس عمر البشير، على إرجائه، وانتظار نتائج الحوار الوطني، قبل أن يلوحوا بمناهضته . وأكدت النائبة البرلمانية سهام حسن، عن حزب التحرير والعدالة، فى تصريحات محدودة، أن مواطن إقليم دارفور يحتاج الى بسط الأمن أكثر من حاجته للاستفتاء الإداري وأشارت الى أن الإقليم مضطرب أمنياً، وإنسانه يواجه خطراً أكبر من الذي واجهته عام 2003م، واستشهدت بالتعديات على المزارعين بولاية شمال دارفور بجانب أحداث الجنينة الأخيرة والتي عجزت الحكومة عن السيطرة عليها وحماية المدنيين العزل، واستمرار عمليات التهجير والنزوح. وأعلنت أن 50% من سكان دارفور لاجئين بدول الجوار فمن ستستفتي الحكومة؟ واتهمت الأخيرة بمحاولة منح الحواكير التي نزح أهلها منها للمستوطنين الجدد من مالي والنيجر . واعتبرت سهام حسن، أن الاستفتاء الإداري أمر سابق لأوانه، رغم أنه جاء كاستحقاق أقرته وثيقة الدوحة. وأكدت أن الوضع الدارفوري الراهن يحتاج الى إرادة قوية .

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *