خالد حسن كسلا : «غندور» لم يقل و «إسرائيل» من رد لها؟

> أصل موضوع دراسة التطبيع مع إسرائيل هو أن وزير الخارجية بروف غندور قد كان يرد على الوزير السابق والسوداني السابق عبد الله دينق نيال، حينما قال لغندور إن الولايات المتحدة الأمريكية لن تطبع علاقاتها مع السودان ما لم يطبع هو علاقاته مع إسرائيل.
> وهنا رد غندور عليه بتساؤل قائلاً: «إسرائيل يا عبد الله؟!».. ثم واصل بلغة دبلوماسية قائلاً: «سندرس المقترح».
> وهذا يعني أن غندور تلقى حديث عبد الله دينق كمقترح يخضع للدراسة.. وليس مخرجاً مسلماً به. هذا بعد سؤاله الاستنكاري: «إسرائيل يا عبد الله؟!».
> ولكن الرد الواضح الذي لا يعرف تلحين الدبلوماسية القائمة على آثار أوضاع دولية وإقليمية خلفتها اتفاقية «سايكس ــ بيكو» للتقسيم، فهو يبدأ بسؤال مهم هو: هل الدول الإفريقية التي طبعت علاقاتها مع إسرائيل استفادت من هذا التطبيع في حلول مشكلاتها ذات الآثار والتأثير الأسوأ من آثار وتأثير الحصار والعقوبات الأمريكية على السودان؟!
> ولو كانت إسرائيل دولة مضرة جداً للسودان أو غيره، فلماذا يدفع البلد ثمن أضرارها مقابل تطبيع العلاقات مع واشنطن ؟!
> لماذا لا يعالج البلد المتضرر من رفض واشنطن التطبيع معه أسباب هذا الرفض، بدلاً من أن يحل المشكلة بمشكلة أكبر؟!
وربما بعد تطبيع العلاقات مع إسرائيل تستمر واشنطن سادرة في غيها الدبلوماسي.
> فهل سيكون التطبيع مع العدو اليهودي في اتجاه التطبيع مع واشنطن بالنسبة للسودان أفضل من التوقيع على اتفاقية السلام الشامل «نيفاشا»؟!
> هل نسيتم الوعود والعهود الأمريكية للسودان إذا ما توصل إلى اتفاق مع حركة قرنق؟! وهل نسيتم نفس الوعود وقصة «الشولة» في اتفاقية أبوجا؟! ومن وقع على أبوجا مع الحكومة الآن يصول ويجول في المناطق الليبية التي يسيطر عليها مجرم الحرب حفتر.
> ثم إن واشنطن نفسها لم تلوح مجرد تلويح بأن من شروط التطبيع معها التطبيع مع إسرائيل. وها هي إريتريا علاقتها بواشنطن سيئة جداً رغم لطافة العلاقة مع إسرائيل.
> ولذلك استنتاج أن قبول واشنطن التطبيع رهين بمرحلة سابقة هي التطبيع مع إسرائيل ليس بالضرورة أن يكون سليماً في كل الأحوال.
> وواشنطن نفسها ترى أن إسرائيل ليست في حاجة إلى التطبيع مع السودان، لأنه ليس من دول الطوق مثل مصر وسوريا والأردن ولبنان.
> فهي لا تحتاج إلى علاقة معه لكي يساعدها في قفل الحدود أمام من يمكن أن يهدد استقرار مشروع الاحتلال؟!
> ولذلك لا أدري إلى أي منطق استند عبد الله دينق نيال في فكرة تطبيع العلاقات مع إسرائيل كمرحلة حتمية سابقة للتطبيع مع واشنطن؟ ثم ألم توجد في الخرطوم بعثة دبلوماسية أمريكية؟!
> ثم إن التطبيع نفسه مع العدو اليهودي يمكن أن يجلب ما هو أسوأ مما جلبته العقوبات الأمريكية للسودان.. العقوبات وجد لها السودان المخرج بطرق عدة أهمها تحسين العلاقات مع الخليج، والسودان الآن يمكن أن ينضم لما يمكن أن يسمى «مجلس التعاون الخليجي البحري»، فالسودان يطل على البحر الأحمر الذي تطل عليه المملكة العربية السعودية. ويمكن أن تدخل اليمن.. وتدخل مصر مستقبلاً.
> لكن الأروع أن دكتور مصطفى عثمان إسماعيل قد صرح ــ وهو رئيس القطاع السياسي للمؤتمر الوطني الحزب الحاكم ــ بأن رد الخارجية الإسرائيلية على تصريحات غندور بعد تأويلها مدسوس.
> وكنا هنا بالأمس قد علقنا عليه على فرض أنه صحيح.. لكن من دس الرد الإسرائيلي المزيف إذا كان من قال بدسه هو مصطفى عثمان بوزنه السياسي الثقيل وموقعه التنفيذي السابق الرفيع والتنظيمي الحالي المهم؟! .. لا بد أن يكون لمصطفى استنتاجه القوي وهو يشارك في نفي صحته.
> لكن نقول ما قلناه بالأمس.. إن من دسوا هذا التعليق الإسرائيلي المزيف روجوه بطريقة غبية تنم عن ضعف مراقبتهم ومتابعتهم لتفاصيل الأمور.
> وعبد الله دينق نيال ليته قرأ الرد المنسوب للخارجية الإسرائيلية.. فرغم زيفه وعدم الموضوعية فيه لا يخلو من إشارات مهمة تدل على عدم إمكانية إقامت مشروع تطبيع مع إسرائيل، خاصة إذا كان الدافع من جانب السودان تطبيع العلاقات مع واشنطن التي وصل معها مستوى التطبيع قريباً من الكمال.. خاصة بعد فتح سوق سودانية زبونها واشنطن.
> لكن ما نقوله للناس أخيراً وهو بيان للناس.. إن ما نسب إلى غندور ليس دقيقاً.. وقد عكس الحقيقة التي هي استنكار غندور لرأي عبد الله دينق نيال. وما نسب إلى الخارجية الإسرائيلية يشبه جماعة عرمان التي تلقت تصريح غندور معكوساً، وأرادت ألا تنافسها الحكومة في العلاقة الغرامية مع دولة العدو المحتل القاتل.. ربما.. ربما.. والعلاقة مع إسرائيل طبعاً تبور أحلام عبد الواحد ومن يرى نفعاً في التطبيع مع ما هو غير طبيعي.. مع الاحتلال اليهودي.
غداً نلتقي بإذن الله.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *